تقرير دولي: السعودية والإمارات تقتلان اليمنيين بأسلحة أمريكا وبريطانيا

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/Gdnjqv

المنظمات ستعرض تقريرها على الكونغرس الأمريكي (أرشيفية)

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 06-03-2019 الساعة 22:30

أكد تقرير حقوقي لعدد من المنظمات الدولية المعنيّة بحقوق الإنسان تورّط الولايات المتحدة وأوروبا في قتل المدنيين والدمار والترويع في اليمن؛ من خلال أسلحتهم التي يتم توريدها للسعودية التي تقود مع الإمارات حرباً فيها.

ووثّق التقرير، الذي صدر الأربعاء، عن منظمة مواطنة لحقوق الإنسان (مقرها اليمن)، والشبكة الجامعية لحقوق الإنسان (مقرها أمريكا)، ومنظمة "باكس"، تنفيذ التحالف العربي بقيادة السعودية والإمارات 27 هجوماً غير قانوني؛ ما بين أبريل 2015، وأبريل 2018.

وقال التقرير: "الهجمات أسفرت عن مقتل ما لا يقل عن 206 مدنيين، بينهم 112 طفلاً، وجرح ما لا يقل عن 749، ومن المحتمل أن تكون 22 من هذه الهجمات قد شُنّت بأسلحة أمريكية، وهجومين قد اشتملا على أسلحة بريطانية"، مبيناً أنها ضربت بيوتاً، ومدارس، ومشاريع تجارية، ومزارع، وعيادة صحية، ومبنى إدارة حكومية، وقاعة احتفالات.

بدورها أكدت رضية المتوكل، رئيسة مواطنة لحقوق الإنسان، أن الوعود السعودية والإماراتية بتقليص الضرر الذي يلحق بالمدنيين فارغة.

وقالت: "يوضح هذا التقرير نمطاً من هجمات التحالف المميتة التي تتضمّن الأسلحة التي تقدمها الدول الغربية، وخاصة الولايات المتحدة".

ودعت المنظمة  الولايات المتحدة والمملكة المتحدة إلى وقف عمليات نقل الأسلحة، وجميع أشكال المساعدة الأخرى للسعودية والإمارات، المستخدمة في حرب اليمن.

وبيّنت أن المتوكل ستقدم شهادة أمام الكونغرس الأمريكي، وتتضمن نتائج أبحاث "مواطنة" عن انتهاكات حقوق الإنسان في اليمن.

واستعرض التقرير هجوماً للتحالف بقيادة السعودية والإمارات، في أبريل 2018، استهدف حفل زفاف في محافظة حجة وحوّله إلى مأساة، حيث قُتل 21 شخصاً على الأقل، وجرح 97 آخرون بقنبلة أمريكية الصنع.

وعرض التقرير هجوماً آخر لقوات التحالف، في ديسمبر 2016، على منزل في محافظة حجة، استخدمت فيه قنبلة عنقودية أمريكية الصنع، وقُتل على أثره ما لا يقل عن 15 مدنياً، منهم 9 أطفال.

ووثّقت المنظمات في تقريرها شن التحالف السعودي الإماراتي 128 غارة غير قانونية، أسفرت عن مقتل 418 مدنياً، بينهم 181 طفلاً، وجرح 435 بينهم 197 طفلاً.

وتطرّق التقرير إلى انتهاكات جماعة الحوثي خلال 2018؛ من خلال الألغام وقصف المدنيين، والاحتجاز التعسفي لعشرات الأشخاص.

وبيّن تقرير المنظمات أن الكونغرس الأمريكي أقرب من أي وقت مضى لاتخاذ إجراءات مُجدية؛ من خلال الاعتراض على بيع الأسلحة للسعودية والإمارات مستقبلاً.

ومنذ 25 مارس 2015، تشنّ السعودية بمشاركة حلفائها حرباً على اليمن، جعلتها أمام انتقادات دولية لاذعة؛ بسبب استهداف طائراتها، التي أدّت إلى مقتل آلاف المدنيين.

مكة المكرمة