تقطيع بالسواطير.. معلومات جديدة عن فض اعتصام الخرطوم

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/LwqMwJ

بعض الخيام التي أُحرقت كان بداخلها أشخاص

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 07-06-2019 الساعة 09:40

كشفت صحفية سودانية معلومات جديدة حول الهجوم الذي وقع على الاعتصام أمام مقر القيادة العامة في العاصمة السودانية الخرطوم، الاثنين الماضي، والذي راح ضحيته العشرات من القتلى ومئات الجرحى.

وقالت الصحفية يسرا الباقر، التي تراسل عدداً من وسائل الإعلام الغربية: إن "قوات الدعم السريع، وجهاز الأمن والمخابرات الوطني، ومليشيا الشرطة الشعبية، ومليشيا الأمن الشعبي، ومليشيا الدفاع، ومليشيا الأمن الطلابي، جميعها شاركت في المجزرة".

وأضافت الباقر، في تغريدات لها في صفحتها بـ"تويتر"، الأربعاء، نقلاً عن مصدر قالت إنه ضابط منشق من جهاز الأمن الوطني، أن حجم القوات المشاركة في الهجوم كان 10 آلاف عنصر، لافتة إلى أن عدد القتلى من المعتصمين المعلن (نحو 40) لم يصل إلى ربع العدد الحقيقي.

ونسبت الباقر إلى المصدر قوله إن بعض الضحايا تعرّض للضرب حتى الموت، وتعرض آخرون لإطلاق الرصاص عليهم مرات عدة، في حين قُطع آخرون بـ"السواطير"، ثم ألقي بالجميع في النيل.

وتحدثت الباقر، نقلاً عن المصدر قوله، إن القوات المهاجمة عندما دخلت لموقع الاعتصام دخلت إلى العيادة المقامة هناك واغتصبت طبيبتين، لتتحول بعد ذلك إلى سيدات الشاي وتبدأ في ضربهن وتصرخ في وجوههن: "مدنية أم عسكرية؟".

وتابعت في روايتها وفقاً لمصدرها قائلة: "إنه تم سحب قوات الجيش في موقع الاعتصام بأوامر من المجلس العسكري الانتقالي منذ الساعة الرابعة مساء الأحد، أي قبل ساعات من تنفيذ المجزرة، كما تم إحلال مركبات قوات الدعم السريع بدلاً من مركبات الجيش التي تحرس المداخل".

وقالت إن أشخاصاً تم اعتقالهم ونقلهم من موقع الاعتصام في سيارات الإسعاف، وسُلبت هواتف وأموال لآخرين تحت تهديد المسدسات.

إحراق الخيام

وأضافت أن بعض الخيام التي أُحرقت كان بداخلها أشخاص هُربت جثثهم بسيارات الإسعاف إلى جسر النيل الأزرق لرميها في النهر.

وقال المصدر إن 500 من أفراد جهاز الأمن والمخابرات الوطني تحولوا إلى زي الشرطة واخترقوا الاعتصام مشياً على الأقدام، وإن جنود الجيش لم يشاركوا في الهجوم، وبلغ عدد الشاحنات التي استُخدمت 400 شاحنة تابعة لجهاز الأمن الوطني، مع خمسة آلاف عنصر من القوى المشار إليها سابقاً، أغلقوا الطريق الرئيس للاعتصام (شارع القيادة العامة للقوات المسلحة)، وجميع المخارج؛ حتى لا يتمكن المعتصمون من المغادرة.

وفي اليوم التالي (يوم الثلاثاء)، تقول يسرا، دخلت القوات صباحاً إلى المساجد وضربت من تجمّعوا لأداء صلاة العيد، ومن ضمنهم الأئمة، واستولوا على العاصمة بكاملها، وليس هناك أي إشارة للجيش في أي مكان.

وشاهد المصدر بعض جنود الجيش يجهشون بالبكاء، موضحاً أن أوامر عليا صدرت بتجريدهم من أسلحتهم قبل أربعة أيام، واقتحم بعضهم مستودعات أسلحة، لكنهم وجدوها فارغة.

وكانت لجنة أطباء السودان المركزية أعلنت توثيقها انتشال 40 جثة من نهر النيل، أمس، نقلتها القوات الأمنية إلى جهة غير معلومة.

وذكرت أن عدد ضحايا الاعتداءات على المعتصمين، والمحتجين في الشوارع والميادين "الذين تم حصرهم بواسطة الأطباء، ارتفع إلى 113".

ولفتت اللجنة التابعة لتجمع المهنيين السودانيين الذي يقود الحراك في البلاد إلى "صعوبة الحصر في ظل التضييق الأمني الخانق وانقطاع خدمة الإنترنت عن السودان نهائياً".

والاثنين الماضي، اقتحمت قوات الأمن السودانية ساحة الاعتصام وسط الخرطوم وفضّته بالقوة.

وبدأ اعتصام الخرطوم أمام مقر قيادة الجيش بالخرطوم، في 6 أبريل الماضي، للمطالبة بعزل الرئيس السابق، عمر البشير، ثم استكمل للضغط على المجلس العسكري عقب الإطاحة بالبشير، لتسريع عملية تسليم السلطة إلى مدنيين، قبل فضّه بالقوة.

مكة المكرمة