تكليف محمد توفيق علاوي تشكيل حكومة عراقية جديدة

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/JveMbR

محمد علاوي يخلف عبد المهدي على رأس الحكومة العراقية

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 01-02-2020 الساعة 19:23

كلف الرئيس العراقي، برهم صالح، بعد مشاورات مع الكتل السياسية، محمد توفيق علاوي رسمياً تشكيل حكومة جديدة لخلافة عادل عبد المهدي، الذي قدَّم استقالته تحت وطأة احتجاجات شعبية غير مسبوقة.

كما أعلن محمد توفيق علاوي، الذي عمِل وزيراً للاتصالات لدورتين في حكومة رئيس الوزراء الأسبق نوري المالكي، أن رئيس الجمهورية برهم صالح، كلفه اليوم، تشكيل الحكومة الجديدة.

وأكد علاوي، في كلمةٍ نشرها على حسابه بـ"فيسبوك"، أنه سيعمل على تنفيذ مطالب المتظاهرين، وحمايتهم من القمع.

وخاطب علاوي (65 عاماً)، المتظاهرين عن الأوضاع السياسية والاقتصادية بقوله: إنه "لولا شجاعتكم ما كان سيحدث أي تغيير في البلاد"، مطالباً إياهم بـ"الاستمرار في المظاهرات"، معتبراً نفسه "موظفاً لديهم"، على حد تعبيره.

وتابع في رسالته المصورة إلى المتظاهرين: "عليَّ تنفيذ مطالبكم وحمايتكم بدل قمعكم، وسلاح الدولة يجب أن يُرفع بوجه من يرفع السلاح عليكم".

كما تعهد في كلمته بأنه سيتنازل عن تكليفه رئاسة الحكومة إذا تعرّض لأي ضغوط من القوى السياسية في عملية تشكيل الحكومة المقبلة.

ويعيش العراق أزمة سياسية مستمرة منذ أكثر من شهرين، وسيدير علاوي البلاد إلى حين يتسنى إجراء انتخابات مبكرة. ويتعين عليه تشكيل حكومة جديدة خلال شهر.

وفي وقت سابق، ذكرت وسائل إعلام، اتفاق الكتل السياسية على علاوي رئيساً للحكومة، وقالت: إن "الاتفاق النهائي جرى بين الكتل السياسية العراقية على تقديم محمد توفيق علاوي مرشحاً، ليتم تكليفه من رئيس الجمهورية برهم صالح".

وجرت العادة بأن يعلن الرئيس العراقي تكليف المرشحين لرئاسة الوزراء خلال السنوات الماضية، لكنه لغاية الآن لم يظهر الرئيس ليعلن ذلك في حالة المرشح محمد توفيق علاوي.

وشغل علاوي، الذي انتمى في شبابه إلى حزب الدعوة، لكنه تحالف فيما بعد مع إياد علاوي، عدة مناصب في الحكومات العراقية، من بينها وزير الاتصالات بين الأعوام 2006-2007، و2010-2012.

وكان المحتجون أعلنوا في وقت سابق، رفضهم القاطع لترشيح محمد توفيق علاوي وأية شخصية تولت مناصب رفيعة في الحكومات العراقية التي تشكلت بعد عام 2003.

مكة المكرمة