تهديد "جمهوري" يواجه صفقة أسلحة مليارية للرياض وأبوظبي

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/gj3kwK

يطالب الكونغرس برد قوي على الرياض لانتهاكاتها بحقوق الإنسان

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 13-06-2019 الساعة 08:30

عارض أعضاء جمهوريون بالكونغرس الأمريكي خطط الرئيس دونالد ترامب لبيع أسلحة بقيمة 8 مليارات دولار للسعودية والإمارات.

وقال الأعضاء إن من "المؤسف" أن تستخدم الإدارة إعلاناً للطوارئ لتجنُّب مراجعة الكونغرس، بحسب ما نشرته وكالة "رويترز"، اليوم الخميس.

وعرقل أعضاء بالكونغرس مبيعات معدات عسكرية للسعودية والإمارات شهوراً، لغضبهم من سقوط قتلى مدنيين في الحملة الجوية للبلدين باليمن وانتهاكات لحقوق الإنسان، منها مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي داخل قنصلية بلاده بتركيا العام الماضي.

وأبلغت إدارة ترامب لجاناً بالكونغرس في 24 مايو الماضي، أنها ستمضي قدماً في 22 صفقة عسكرية بقيمة 8.1 مليارات دولار مع السعودية والإمارات والأردن، متذرعة بحالة طوارئ متعلقة بإيران، لتتحايل على إجراء متبع منذ زمن يُمكّن المشرعين من مراجعة مبيعات الأسلحة الكبرى.

وقال مسؤول كبير بالإدارة الأمريكية، الثلاثاء الماضي، إن إدارة ترامب تضغط على الرياض، لإظهار "تقدُّم ملموس" نحو محاسبة المسؤولين عن قتل خاشقجي.

وقال أكبر نائب جمهوري في لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب الأمريكي مايكل مكول، خلال جلسة استماع أمس الأربعاء: إنه يدعم "جهود السعودية للدفاع عن نفسها ضد إيران"، مستدركاً بالقول: "ولكن استخدام سلطة الطوارئ في الآونة الأخيرة، برأيي مؤسف".

كما طالبت آن فاجنر، وهي عضوة جمهورية أخرى بمجلس النواب، بفهم أفضل لتحرُّك الإدارة الأمريكية لتفادي إشراف الكونغرس بالنظر إلى الانتهاكات السعودية لحقوق الإنسان.

وسُجلت على السعودية عديد من الانتهاكات بحق المعارضة، وكان أبرزها قتل الصحفي المُعارض خاشقجي على يد فريق سعودي مقرب من ولي العهد محمد بن سلمان، بالإضافة إلى الجرائم التي ارتكبتها في الحرب اليمنية.

مكة المكرمة