تواصل الاحتجاجات في السودان وإطلاق سراح نائبي البشير

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/Gm7yqm

أفرج عن نائب البشير عثمان كبر والنائب الأسبق حسبو عبد الرحمن

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 26-04-2019 الساعة 14:59

أفرجت السلطات السودانية عن نائبي الرئيس المعزول عمر البشير، ورئيس البرلمان السابق وقيادات أخرى، في وقت يواصل عشرت الآلاف من المحتجين تظاهراتهم في شوارع العاصمة السودانية الخرطوم.

وقالت صحيفة "المجهر السياسي" السودانية، اليوم الجمعة: "إن السلطات المختصة في السودان أفرجت، مساء أمس الخميس، عن نائب البشير عثمان كبر، والنائب الأسبق حسبو عبد الرحمن".

وأشارت إلى إطلاق سراح الأمين العام للحركة الإسلامية الزبير أحمد الحسن، وأسامة عبد الله، ومأمون حميدة، ورئيس البرلمان الأسبق أحمد إبراهيم الطاهر، وأسامة ونسي.

ويواصل المحتجون تظاهراتهم أمام مقر القيادة العامة للقوات المسلحة السودانية، بعد أسبوعين من عزل البشير، وطالبوا بمحاسبة السلطة العسكرية الحاكمة وانتقال السلطة إلى حكومة مدنية مكونة من قوى الحرية والتغيير.

وتأتي هذه الاحتجاجات بعد اتفاق بين المجلس العسكري الحاكم، وقادة المحتجين على تشكيل لجنة مشتركة مهمتها وضع خارطة طريق لمستقبل البلاد.

في سياق متصل أعلنت وزارة الصحة السودانية، اليوم، أن 53 شخصاً قتلوا في البلاد منذ اندلاع الاحتجاجات ضد حكم البشير، قبل نحو 5 أشهر.

وذكر المدير العام للوزارة في ولاية الخرطوم، بابكر علي، أن القتلى يتوزعون على الخرطوم وبعض ولايات السودان التي استقبلت المشارح منها 40 حالة وفاة، في حين توفيت 13 حالة أثناء تلقي العلاج.

وأشار إلى أن العدد الكلي للإصابات من جراء الاحتجاجات، بين ديسمبر 2018 وأبريل الجاري، بلغ 7343 إصابة لأسباب مختلفة.

وكان الجيش السوداني عزل، في 11 أبريل الجاري، البشير من الرئاسة، بعد 3 عقود من حكمه البلاد؛ على وقع احتجاجات شعبية متواصلة منذ نهاية العام الماضي.

وشكل الجيش مجلساً عسكرياً انتقالياً، وحدد مدة حكمه بعامين، وسط محاولات للتوصل إلى تفاهم مع أحزاب وقوى المعارضة بشأن إدارة المرحلة المقبلة التي ترفض تلك المقترحات.

مكة المكرمة