توافق في السودان على الصيغة النهائية لاتفاق المرحلة الانتقالية

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/LZvByY

قوى الحرية والمجلس العسكري سيعقدان مؤتمراً صحفياً

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 11-07-2019 الساعة 21:42

توافقت قوى الحرية والتغيير السودانية والمجلس العسكري الانتقالي على الصيغة النهائية للاتفاق الذي تم التوصل إليه مؤخراً برعاية الوسط الأفريقي محمد حسن لباد، حول المرحلة الانتقالية للبلاد.

وأكدت وسائل إعلامية سودانية أن قوى الحرية، والمجلس العسكري، سيعقدان مساء اليوم الخميس، مؤتمراً صحفياً حول استلام الوثيقة من الوسيط الإثيوبي، ومراسم توقع الاتفاق النهائي.

وكان لباد أعلن، أمس الأربعاء، تأجيل تسليم الوثيقة الخاصة بتدابير الفترة الانتقالية في السودان لأسباب فنية، بعد تأجيل اجتماع اللجنة الثانية لصياغة الاتفاق، وبعد إعلان المجلس العسكري الانتقالي اكتمال وثيقة الاتفاق مع قوى "الحرية والتغيير" المعارضة.

وقال نائب رئيس اللجنة السياسية بالمجلس العسكري الانتقالي في السودان، الفريق الركن ياسر العطا، الخميس: إن "الفترة الانتقالية ستكون آمنة من أجل تحقيق أهداف سامية تتوَّج بانتخابات نزيهة يحمي خلالها الجيش المؤسسات المدنية الديمقراطية".‎‎‎

وأضاف العطا في تصريحات نقلتها عنه وكالة الأنباء السودانية الرسمية: إن "عهد الاختلاف وعدم الثقة قد ولى، وإن المؤسسة العسكرية لا تتنافس مع أحد من أجل السلطة، بل هدفها حماية السودان وشعبه".

وأشار إلى أن "المؤسسة العسكرية تتلاحم بصدق مع قادة الثورة من أجل كتابة تاريخ نهضة السودان، وتتضامن مع الثورة وشبابها لمواصلة مسيرة التغيير التي خضّبتها دماء الشهداء".

وأعلن المجلس العسكري وقوى التغيير، فجر 5 يوليو الجاري، "التوصل إلى اتفاق لتقاسم السلطة خلال فترة انتقالية تقود إلى انتخابات.

ويتضمن الاتفاق -الذي تم بوساطة إثيوبيا والاتحاد الأفريقي- تشكيل مجلس سيادي يقود المرحلة الانتقالية لمدة 3 سنوات أو تزيد قليلاً، ويتكون من 5 عسكريين و5 مدنيين، إضافة إلى عضو آخر يتوافق عليه الطرفان.

وتولى المجلس العسكري الحكم بعد أن عزلت قيادة الجيش، في 11 أبريل الماضي، عمر البشير (حكم من 1989 إلى 2019) من الرئاسة؛ تحت وطأة احتجاجات شعبية، بدأت أواخر العام الماضي، تنديداً بتردي الأوضاع الاقتصادية. 

مكة المكرمة