توتر في الأقصى بعد الاعتداء على المصلين وإغلاق بواباته

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/LX2AxQ

جنود الاحتلال في باحة الأقصى

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 18-02-2019 الساعة 15:04

شنّت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الاثنين، حملة اعتقالات بحق فلسطينيين غاضبين، احتجّوا على إغلاق الاحتلال الإسرائيلي "باب الرحمة"، أحد أبواب المسجد الأقصى المبارك.

وقالت وسائل إعلام فلسطينية إن قوات الاحتلال اعتدت على شبان فلسطينيين حاولوا فتح باب "الرحمة"، في الجهة الشمالية للمسجد الأقصى، وسط مواجهات مستمرة في محيطه واعتقالات في صفوف المحتجين.

وأقام فلسطينيون صلاة الظهر أمام باب الرحمة في الأقصى رفضاً لإغلاقه، واعتدت عليهم سلطات الاحتلال عقب انتهائهم منها.

وكان نشطاء مقدسيون دعوا إلى التوجه إلى المسجد الأقصى المبارك والمشاركة في أداء الصلوات في منطقة "باب الرحمة"، بدءاً من صلاة ظهر اليوم؛ احتجاجاً على استهداف الاحتلال لباب الرحمة وإغلاقة بقفل وسلاسل حديدية.

واليوم الاثنين، قالت "الأوقاف" الإسلامية في مدينة القدس إن شرطة الاحتلال الإسرائيلية أغلقت بالسلاسل الحديدية، أمس الأحد، باب الرحمة في الجهة الشمالية.

وقال مجلس الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية، في تصريح مكتوب: إن "شرطة الاحتلال أقدمت أمس على وضع سلاسل حديدية مع قفل على الباب الواقع على رأس الدرج الـمؤدي إلى مبنى باب الرحمة".

ولفت إلى أن الاحتلال أقدم، في عام 2003، على اتخاذ قرار بإغلاقه بحجة وجود منظمة إرهابية تُدعى لجنة التراث، والتي لا وجود لها نهائياً في هذا المكان، واستمرت الشرطة في تجديد قرار الإغلاق رغم اعتراضات دائرة الأوقاف الإسلامية المستمرة، ومطالبتها مراراً بإلغاء هذا القرار.

وأضاف: "إن شرطة الاحتلال حوّلت، عام 2017، الأمر للمحكمة الإسرائيلية، ورفع دعوى ضد دائرة الأوقاف الإسلامية ولجنة التراث، ومقاضاتها بموجب قانون مكافحة الإرهاب، واتخاذ قرار قضائي بإغلاق باب الرحمة إلى إشعار آخر، دون تحديد موعد لذلك، مع الحفاظ على سرية الملف".

مكة المكرمة