توقيع سلسلة اتفاقيات اقتصادية وعسكرية بين قطر وعٌمان

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/b9XzdJ

أمير قطر وسلطان عُمان في الديوان الأميري

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 22-11-2021 الساعة 09:50

وقت التحديث:

الاثنين، 22-11-2021 الساعة 22:21

متى وصل سلطان عُمان إلى الدوحة؟

اليوم الاثنين.

ما أبرز الاتفاقيات الموقعة بين البلدين؟

اتفاقيات تعاون مشتركة في مجالات الاستثمارات المتبادلة والسياحة والضرائب إلى جانب التعاون العسكري

وقعت قطر وعُمان سلسلة اتفاقيات تعاون مشتركة في مجالات الاستثمارات المتبادلة والسياحة والضرائب إلى جانب التعاون العسكري.

جاء ذلك خلال زيارة السلطان هيثم بن طارق للدوحة، اليوم الاثنين، حيث شهر وأمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني التوقيع على عدد من الاتفاقيات.

وبحسب بيان الديوان الأميري، جرى التوقيع على اتفاقية حول التعاون العسكري تهدف إلى تعزيز العلاقات العسكرية بين البلدين.

كما وقع الجانبان "اتفاقية بشأن تجنب الازدواج الضريبي ومنع التهرب من الضرائب بالنسبة للضرائب على الدخل ورأس المال، ومذكرة تفاهم في مجال العمل وتنمية الموارد البشرية".

كما تم توقيع "اتفاقية تعاون في مجال الاستثمار بين جهاز قطر للاستثمار (الصندوق السيادي) وجهاز عمان للاستثمار، واتفاقية تعاون في مجال السياحة والفنادق"، واتفاقية أخرى بمجال النقل البحري والموانئ.

وفي وقت سابق من اليوم، استقبل أمير دولة قطر  سلطان عُمان الذي وصل إلى الدوحة، في زيارة دولة تستمر يومين.

وتأتي الزيارة تلبية للدعوة التي تلقّاها سلطان عُمان من أمير دولة قطر، وتعزيزاً للعلاقات الوطيدة بين البلدين.

وعقب وصوله، عقد الشيخ تميم بن حمد آل ثاني مع السلطان هيثم بن طارق جلسة مباحثات رسميَّة بمقر الديوان الأميري في الدوحة.

وبحسب بيان الديوان الأميري، رحب أمير قطر في بداية الجلسة بسلطان عُمان والوفد المرافق، متمنياً له طيب الإقامة، وللعلاقات بين البلدين المزيد من التطور والنماء في المجالات كافة، متطلعاً إلى أن تسهم هذه الزيارة في تعميق روابط الأخوة بين البلدين بما يحقق طموحات ومصالح الشعبين.

من جانبه أعرب السلطان هيثم بن طارق عن شكره للأمير تميم بن حمد على حسن الاستقبال وكرم الضيافة، متطلعاً إلى تعزيز الأواصر الأخوية وعلاقات التعاون بما يحقق التطلعات المشتركة ويصب في مصلحة البلدين والشعبين.

كما جرى خلال الجلسة بحث العلاقات الثنائية بين البلدين والسبل الكفيلة بتعزيزها وتطويرها لا سيما في المجالات السياسية والاقتصادية والاستثمارية والسياحة والنقل، كما تم تبادل وجهات النظر حول آفاق تعزيز العمل الخليجي المشترك بما يعزز أمن المنطقة واستقرارها.

وتبادل الزعيمان الخليجيان الهدايا، حيث قدم أمير قطر لسلطان عُمان سيف المؤسس الشيخ جاسم بن محمد بن ثاني، فيما قدم السلطان هيثم بن طارق وسام عُمان المدني من الدرجة الأولى للشيخ تميم بن حمد.

ولدى دخول طائرة سلطان عُمان الأجواء القطرية رافقتها 5 طائرات من القوات الجوية الأميرية ترحيباً به.

وكان سلطان عُمان هيثم بن طارق غادر، صباح اليوم، السلطنة متجهاً إلى العاصمة القطرية الدوحة.

وكانت وكالة الأنباء القطرية "قنا" قالت، أمس الأحد، إن أمير قطر وسلطان عُمان سيبحثان بالديوان الأميري سبل دعم وتعزيز العلاقات بين البلدين وآفاق تنميتها وتطويرها، بما يحقق مصالح وطموحات الشعبين، إضافة إلى مناقشة آخر التطورات على الساحتين الإقليمية والدولية.

ويوم السبت، أعلنت وكالة الأنباء العُمانية أن سلطان عُمان هيثم بن طارق، سيتوجه إلى العاصمة القطرية الدوحة، بناءً على دعوة وجهها له أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني.

وكان أمير قطر تسلَّم، في الـ7 من نوفمبر الجاري، رسالة خطية من سلطان عُمان تناولت العلاقات الثنائية وأبرز المستجدات الإقليمية.

وهذه ثاني زيارة خارجية لسلطان عُمان منذ توليه الحكم مطلع عام 2020، حيث سبق أن زار السعودية في يوليو الماضي.

وترتبط الدوحة ومسقط بعلاقات وثيقة على الصعد كافة، ففي 3 أكتوبر الماضي، أجرى أمير قطر اتصالاً هاتفياً بسلطان عُمان؛ للإعراب عن التضامن من جرّاء تداعيات إعصار "شاهين" الذي ضرب السلطنة، آنذاك، وخلَّف عدداً من القتلى والجرحى.

مكة المكرمة