تونس نحو تشكيل ثامن حكومة بعد الثورة بدعوة من السبسي

السبسي بجانب رئيس حكومته

السبسي بجانب رئيس حكومته

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 03-06-2016 الساعة 19:39


تتجه تونس إلى تشكيل ثامن حكومة بعد الثورة؛ إثر دعوة الرئيس التونسي، الباجي قائد السبسي، إلى تشكيل حكومة وحدة وطنية بشكل مفاجئ في حوار تلفزيوني، فيما أعرب رئيس الحكومة، الحبيب الصيد، أنه لم يناقش سابقاً الأمر مع السبسي، بيدَ أنه مستعد للاستقالة من منصبه لإفساح المجال أمام الحكومة الجديدة.

وخلقت تصريحات السبسي في حوار له، الخميس، مع التلفزيون الحكومي، ضجة واسعة في تونس حول إمكانية تشكيل حكومة جديدة، في وضع يؤكد عمق الأزمة السياسية التي تعصف بتونس، وقد قال السبسي إنه مع فكرة تشكيل حكومة وحدة وطنية، تضم الاتحاد العام التونسي للشغل، واتحاد أرباب العمل، ويمكنها أن تضم حتى أحزاب المعارضة إذا أرادت، وشخصيات مستقلة.

وأشار السبسي إلى أن أداء الحكومة الحالية يبقى متوسطاً، وبالتالي فقد "حان وقت التغيير إلى ما هو أحسن، وخلق بديل يتيح اتخاذ خطوات أكثر جرأة"، متحدثاً عن أن الوضع الاقتصادي والاجتماعي للبلاد أضحى يحتم هذا التغيير، كما ألمح إلى أن الصيد قد لا يكون رئيس حكومة الوحدة القادمة، التي ستضع نصب عينيها أهدافاً اقتصادية.

ومن جانبه قال الحبيب الصيد، الذي يقود حكومة ائتلافية، في تصريحات لراديو "إكسبريس"، إنه مستعد للاستقالة في حال طلب منه السبسي ذلك، متحدثاً عن أنه سيدرس معه الأمر، الاثنين القادم، وأنه -مبدئياً- يوافق على حكومة الوحدة الوطنية، وأي مقترح فيه مصلحة للبلاد.

ورغم قيام الحبيب الصيد، السياسي المستقل، بتعديل وزاري كبير قبل أشهر، إلّا أن ذلك لم يضمن استقرار حكومته التي أعلن تشكيلها قبل عام ونصف تقريباً.

وشهدت تونس منذ الثورة وضعاً سياسياً غير مستقر، وقد أسهمت الخلافات السياسية في عدم استقرار الوضع الاقتصادي التونسي، إلى جانب تأثره بتضرّر القطاع السياحي؛ نتيجة تعدد الأعمال الإرهابية.

مكة المكرمة