تيلرسون: أمريكا وتركيا تبدآن إصلاح العلاقات

من المتوقع أن يقضي تيلرسون أسبوعاً في جولات لحل الأزمة الخليجية (أرشيف)

من المتوقع أن يقضي تيلرسون أسبوعاً في جولات لحل الأزمة الخليجية (أرشيف)

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 11-07-2017 الساعة 09:56


قال وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون، الاثنين، إن إدارة الرئيس دونالد ترامب بدأت إصلاح العلاقات مع تركيا.

والتقى تيلرسون، الأحد، الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لبحث قضايا الأمن الإقليمي، ومنها الدعم الأمريكي لوحدات حماية الشعب الكردية السورية التي تقاتل لطرد تنظيم الدولة من معقله في الرقة.

وقال تيلرسون للعاملين بالقنصلية الأمريكية في إسطنبول، حيث يحضر مؤتمراً دولياً بشأن النفط: "أعتقد أننا نبدأ إعادة بناء بعض من تلك الثقة التي فقدها كل منا في الآخر. هم فقدوا ثقتنا إلى حد ما، ونحن فقدنا ثقتهم".

وتأتي مباحثات تيلرسون بتركيا قبل وصوله إلى الكويت مساء الاثنين، في إطار مسعى أمريكي جديد لحل الأزمة الخليجية المتفاقمة، إثر قرار السعودية والإمارات والبحرين ومعهم مصر، فرض حصار بري وجوي على قطر وقطع العلاقات الاقتصادية، وحملة إعلامية واسعة بدعوى "تمويل الإرهاب"، وهو ما ترفضه الدوحة جملة وتفصيلاً.

جدول زيارة تيلرسون إلى الآن غير نهائي، إلا أنه من المتوقع أن يقضي أسبوعاً في جولات مكوكية بين دول الأزمة الخليجية، بحسب مسؤولين أمريكيين.

وتعتبر تركيا وحدات حماية الشعب الكردية فرعاً من حزب العمال الكردستاني، وهو جماعة انفصالية تركية محظورة تشن تمرداً في جنوب شرق تركيا منذ ثمانينيات القرن الماضي. وتخشى أنقرة من مسعى لإقامة دولة كردية تشمل بعض الأراضي التركية.

وأعلنت واشنطن، في يونيو/حزيران الماضي، مواصلة سياسة الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما في تسليح وحدات حماية الشعب، ما أثار حفيظة أنقرة، وأدى إلى توتر العلاقات الثنائية بين البلدين، بالإضافة إلى رفض واشنطن طلب تركيا بتسليم فتح الله غولن، الذي يعيش في بنسلفانيا الأمريكية، والمتهم بتدبير انقلاب عسكري فاشل في يوليو/تموز 2016.

مكة المكرمة