تيلرسون: وحدة الخليج تهمنا وقطر ملتزمة بمكافحة الإرهاب

تيلرسون: أمريكا تعمل لتكون دولة عظيمة

تيلرسون: أمريكا تعمل لتكون دولة عظيمة

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 01-08-2017 الساعة 21:45


أكد وزير خارجية الولايات المتحدة الأمريكية، ريكس تيلرسون، أن دولة قطر التزمت بتطبيق التزاماتها في مذكرة مكافحة الإرهاب، مشيداً بدور أمير قطر، الشيخ تميم بن حمد بن خليفة آل ثاني، في التعامل مع الأزمة الخليجية.

وقال وزير الخارجية الأمريكي، في مؤتمر صحفي عقده مساء الثلاثاء، في العاصمة واشنطن: لقد "انتابنا قلقٌ إزاء الأزمة الخليجية؛ لأنها تقوض جهود مكافحة الإرهاب".

وأضاف أن "قطر التزمت بتطبيق التزاماتها الواردة في مذكرة مكافحة الإرهاب"، مشدداً بالقول: إننا "ملتزمون بحل الأزمة الخليجية بالطرق السلمية"، وإن "وحدة الخليج مهمة بالنسبة لنا".

وثمَّن تيلرسون دور الشيخ تميم بن حمد بن خليفة آل ثاني، في أزمة الخليج، مبيناً أن "أمير دولة قطر لعب دوراً أساسياً في نزع فتيل الأزمة الخليجية منذ يومها الأول".

وكانت قطر والولايات المتحدة وقَّعتا اتفاقية بشأن مكافحة الإرهاب وتمويله، "تحدد الخطوط العريضة للجهود المستقبلية التي يمكن لقطر القيام بها من أجل تعزيز كفاحها ضد الإرهاب والتصدي بنشاط لقضايا تمويل الإرهاب"، بحسب الشيخ محمد بن عبد الرحمن، وزير الخارجية القطري، خلال مؤتمر صحفي مع نظيره الأمريكي في 11 يوليو الماضي، بالدوحة.

اقرأ أيضاً:

نيويورك تايمز: الإمارات سعت لاستضافة حركة طالبان قبل قطر

وفي سياق آخر، كشف وزير الخارجية الأمريكي أن واشنطن استوفت ضعفَي ما أنفقت في قتال تنظيم الدولة، مشيراً إلى أن بلاده "تعمل لتكون دولة عظيمة".

وقال: إن "جهودنا مستمرة من أجل استعادة الأراضي من أيدي تنظيم الدولة في العراق".

وأكد ريكس تيلرسون أن "كل دولار واحد دفعه الأمريكيون لاستخدامه ضد تنظيم الدولة أخذنا مقابله 3 دولارات"، معلناً أن المعركة ضد تنظيم الدولة "ستستمر فترة طويلة، ليس على الأرض فقط، وإنما على الإنترنت كذلك".

من جهة أخرى، وفي معرض حديثه عن سوريا، أعرب تيلرسون عن عدم إيمانه بوجود أي دور لنظام الأسد في سوريا المستقبل، بحسب قوله.

وقال: إن "روسيا انحازت إلى نظام الأسد في سوريا، وهذا الأمر بالنسبة لنا غير مقبول"، مبيناً: "نسعى بالتنسيق مع روسيا إلى توسيع اتفاق المناطق منخفضة التوتر في سوريا".

وأشار وزير الخارجية الأمريكي إلى أن حكومة بلاده تعمل تحت شعار "أمريكا دولة عظيمة مرة أخرى"، لافتاً الانتباه إلى أن "الرئيس (دونالد ترامب) يعيد النظر في علاقاتنا مع الجميع".

وأوضح أن "إدارة ترامب ترغب في الجلوس مع كوريا الشمالية؛ من أجل مستقبل مزدهر للجميع"، مستطرداً بالقول: إننا "لا نسعى إلى تغيير النظام في كوريا الشمالية أو انهياره بأي حال".

والأسبوع الماضي، أعلن زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون، أن بلاده تستطيع الآن ضرب أي هدف في الولايات المتحدة، بعد تجربة صاروخ باليستي عابر للقارات.

كانت كوريا الشمالية أعلنت مطلع يوليو الماضي، أنها أجرت اختباراً ناجحاً على صاروخ باليستي عابر للقارات.

ورداً على هذا، أطلقت الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية صواريخ في مياه الجنوب.

وقالت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) إن هدف هذه المناورات العسكرية هو إظهار "دقة قدرتها النارية".

مكة المكرمة