ثالث ثلاثة في الصورة "التاريخية" بالإمارات.. من هو مائير بن شبات؟

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/jkbR5W

تولى بن شبات مهمات سرية عديدة

Linkedin
whatsapp
الخميس، 03-09-2020 الساعة 21:00

- من هو بن شبات؟

رئيس مجلس الأمن القومي الإسرائيلي.

- ما قصة الصورة التاريخية؟

التقطت في "أبوظبي"، وجمعت بين بن شبات وكوشنر وقرقاش.

- ما الوصف الذي تطلقه الصحافة العبرية على بن شبات؟

رجل المهمات الصعبة.

بعد زيارة وصفتها "إسرائيل" بـ"التاريخية"، وصورة اعتبرتها أيضاً "إسرائيل" تاريخية، أنهى مستشار الأمن القومي الإسرائيلي مائير بن شبات المهمة التي أوكلها له رئيس حكومة دولة الاحتلال، بنيامين نتنياهو، في الإمارات، عائداً إلى تل أبيب، يوم الثلاثاء 1 سبتمبر الجاري، بعد يوم من زيارة هي الأولى من نوعها لأبوظبي.

الطائرة التي جاءت من مطار بن غوريون إلى "تل أبيب" وعبرت الأجواء السعودية نحو أبوظبي بموافقة سلطات المملكة هي أول رحلة تجارية بين الدولتين الساعيتين لجني ثمار التطبيع الاقتصادية سريعاً.

وإلى جانب الوفد الإسرائيلي الذي يترأسه مائير بن شبات حملت الطائرة على متنها وفداً أمريكياً برئاسة مستشار الرئيس الأمريكي وصهره، جاريد كوشنر. 

وكُتبت كلمة "سلام" بالعربية والعبرية والإنكليزية على مقدمة الطائرة فوق اسم مستوطنة كريات غات.

وحملت رحلة شركة طيران "العال" الإسرائيلية الأولى الرمز 971، وهو رقم الاتصال الدولي للإمارات، بينما حملت رحلة العودة رقم الاتصال الدولي 972 الخاص بـ"إسرائيل".

وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، معلقاً على هذه الرحلة: "إنه يوم تاريخي (..) لقد حلمنا به وعملنا لتحقيقه وها هو أمام أعيننا".

مهمة كبيرة

زيارة الوفد الإسرائيلي مهمة من طراز رفيع، وهذا ما يتضح من خلال إناطة رئاسة الوفد بمائير بن شبات، الذي كُلف من قبل نتنياهو بإجراء المباحثات وعقد الاتفاقيات الخاصة بالتطبيع مع الإمارات.

ولـ"بن شبات" مهمات سابقة ناجحة عقدها لصالح "إسرائيل" جعلته يلقب من قبل الإعلام العبري بـ"رجل المهمات الصعبة"، ليبرز مجدداً في آخر نجاح "إسرائيلي" على المستوى السياسي.

وأعلنت "إسرائيل" والإمارات، في 13 أغسطس 2020، اتفاقاً لتطبيع العلاقات بينهما بوساطة أمريكية، بعد سنوات شهدت تقارباً بين الطرفين، في خطوة اعتبرها الفلسطينيون "خيانة" لقضيتهم.

وبذلك أصبحت الإمارات أول دولة خليجية وثالث دولة عربية تطبع علاقاتها مع "إسرائيل"؛ بعد مصر (1979) والأردن (1994).

وفي إطار اتفاق التطبيع وافقت "إسرائيل" على تعليق ضم أراضٍ جديدة في الضفة الغربية، لكن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو أكد أنه لم يعدل عن ذلك على المدى البعيد.

صورة تاريخية

في 31 أغسطس، نشرت وزارة الخارجية "الإسرائيلية" صورة وصفتها بـ"التاريخية" لوزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتي أنور قرقاش، ورئيس الوفد الإسرائيلي مائير بن شبات، وكبير مستشاري البيت الأبيض جاريد كوشنر.

وكتبت الخارجية عبر صفحتها الرسمية على موقع تويتر: "صورة تاريخية تجمع في أبوظبي رئيس الوفد الإسرائيلي مائير بن شبات، ووزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش، وجاريد كوشنر كبير مستشاري الرئيس الأمريكي دونالد ترمب".

من هو بن شبات؟ 

بن شبات من مواليد العام 1966، التحق بجهاز المخابرات الإسرائيلية "الشاباك" وعمل في لواء الجنوب عام 1989، وهو مستشار لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، ومحسوب على "صقور التيار الديني القومي".

ويحمل درجة البكالوريوس في العلوم السياسية من جامعة "بار-إيلان"، وهو خريج برنامج المديرين وكبار المسؤولين في جامعة "تل أبيب".

عُيّن بن شبات رئيساً لـ"مجلس الأمن القومي الإسرائيلي"، منذ 11 نوفمبر 2017 حتى الآن.

ومجلس الأمن القومي هو هيئة استشارية لرئيس الوزراء والحكومة في القضايا والشؤون الأمنية، وخاصة ما يتعلق بالأمن القومي العام لـ"إسرائيل"، وقبل تقلُّده رئاسة مجلس الأمن القومي كان بن شبات رئيس المنطقة الجنوبية لجهاز الشاباك.

ويعتبر أحد الجنرالات المسؤولين بشكل مباشر عن شنّ الحرب على غزة عام 2014، وتدمير وقصف مئات البيوت الفلسطينية. ويعتبر أيضاً خبيراً في شؤون حركة حماس وقطاع غزة، حيث شارك في معظم العمليات هُناك خلال العقدين الأخيرين.

رحلة الصعود

بدأ بن شبات رحلة صعوده في التدرج بالمناصب داخل جيش الاحتلال الإسرائيلي، حيث عيّن في البداية في لواء "جفعاتي"، وحصل هناك على العديد من الجوائز، من ضمنها وسام عسكري بارز. 

وفي عام 1989، خرج من جيش الاحتلال الإسرائيلي، وجند في جهاز الأمن العام "الشاباك"، وشغل فيه عدة وظائف.

خلال عمله في جهاز الأمن الداخلي شغل منصب رئيس قسم الإنترنت، ورئيس قسم مكافحة الإرهاب والتجسس، والبحث والسياسات الوطنية، ورئيس الشاباك في المنطقة الجنوبية.

أمين سر نتنياهو

تصف الصحافة العبرية بن شبات بأنه الرجل ذو التأثير الواسع الذي يتجنب الأضواء، وأنه "أمين سر" نتنياهو، ويُعتبر مقرباً منه جداً، فهو مسؤول عن جميع القضايا الخارجية والأمنية، لا سيما العلاقات السرية التي تربط "إسرائيل" بالدول الخليجية، والتي يفاخر نتنياهو بها على الدوام.

في 2 أبريل 2018، توجه نتنياهو بالشكر لمائير بن شبات لقيادته المفاوضات مع ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، التي "كُللت بالنجاح في حصول إسرائيل على موافقة السعودية على مرور طائرات الخطوط الجوية الهندية عبر الأجواء السعودية في طريقها إلى إسرائيل".

ويؤدي بن شبات دوراً أساسياً في السياسة الإسرائيلية؛ مثل المشاركة في المحادثات الاستراتيجية مع الولايات المتحدة وحلفاء آخرين في المنطقة، والتخطيط لمواجهة التهديدات الإيرانية، وكذلك القضايا الاقتصادية والاجتماعية التي تعتبر "استراتيجية".

وينظر إلى بن شبات على أنه المكلف بجميع القضايا الخارجية السياسية والأمنية التي تتطلب السرية والكتمان، وهو شريك رئيسي في المناقشات عالية السرية التي يترأسها نتنياهو.

وبحسب الصحافة العبرية فقد سبق لبن شبات التوسط في العلاقات بين نتنياهو وإدارتي الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في موسكو، والأمريكي دونالد ترامب في واشنطن، كما أنه كان أحد أهم المفاوضين الأساسيين مع الأمريكيين حول خطة الرئيس ترامب للسلام "صفقة القرن"، وقاد إعداد الخرائط للسيادة الإسرائيلية على الضفة الغربية وغور الأردن.

مكة المكرمة