ثاني اتصال في أسبوع.. أمير قطر يؤكد دعم السلام بأفغانستان

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/Zeowxv

الرئيس الأفغاني خلال زيارته للدوحة مطلع أكتوبر الماضي

Linkedin
whatsapp
الأربعاء، 18-11-2020 الساعة 19:59

- متى جرى الاتصال بين أمير قطر ورئيس أفغانستان؟

اليوم الأربعاء بعد ستة أيام من اتصال مماثل أجراه الرئيس الأفغاني بأمير دولة قطر.

- ما هي جهود قطر لدعم السلام في أفغانستان؟

تستضيف مفاوضات تاريخية بين الفرقاء الأفغان بهدف إيجاد صيغة سياسية لوقف الحرب الدائرة منذ 2001.

أكد أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، اليوم الأربعاء، أن بلاده مستمرة في بذل كل الجهود لتحقيق الأمن والسلام في أفغانستان.

جاء ذلك خلال اتصال هاتفي أجراه أمير دولة قطر بالرئيس الأفغاني محمد أشرف غني، بحسب وكالة الأنباء القطرية "قنا".

واستعرض الطرفان، خلال الاتصال، تنمية وتطوير العلاقات الثنائية بين البلدين في مختلف المجالات، وناقشا آخر تطورات الأوضاع في أفغانستان.

كما تناول الاتصال مفاوضات السلام الأفغانية التي تستضيفها الدوحة، وذلك بالتزامن مع إعلان الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته، دونالد ترامب، تقليص قوات بلاده من كابل.

وفي هذا الصدد، أكد الأمير تميم استمرار قطر في بذل كل الجهود لتحقيق الأمن والسلام والاستقرار في أفغانستان.

وهذا الاتصال هو الثاني خلال أسبوع بين أمير قطر والرئيس الأفغاني، حيث أجرى الأخير اتصالاً بالشيخ تميم بن حمد في 12 نوفمبر الجاري.

ومطلع أكتوبر الماضي، زار الرئيس الأفغاني الدوحة بعد أسابيع من استضافتها مفاوضات سلام تاريخية بين الحكومة الأفغانية وحركة طالبان، بدعم من الولايات المتحدة.

وجاءت المفاوضات، التي بدأت في 12 سبتمبر، بعد توقيع طالبان وواشنطن اتفاقاً بالدوحة، في 29 فبراير الماضي، ينص على انسحاب أمريكي تدريجي من أفغانستان وتبادل للأسرى.

وتستهدف مفاوضات الدوحة إنهاء 42 عاماً من النزاعات المسلحة بأفغانستان، منذ الانقلاب العسكري في 1978، ثم الغزو السوفييتي بين عامي 1979 و1989.

وأمس الثلاثاء، قالت وزارة الدفاع (البنتاغون) إنها تلقت أوامر رئاسية بالإسراع في تقليص قواتها الموجودة في أفغانستان من 4500 إلى 2500 جندي، قبل تنصيب الرئيس المنتخب جو بايدن المتوقع في 20 يناير المقبل.

وتعيش أفغانستان حرباً منذ أكتوبر 2001، حين أطاح تحالف عسكري دولي، تقوده واشنطن، بحكم "طالبان"، لارتباطها آنذاك بتنظيم القاعدة، الذي تبنى هجمات 11 سبتمبر من العام نفسه، في الولايات المتحدة.

مكة المكرمة