ثغرة غامضة سيستخدمها ترامب في بيع قنابل للسعودية

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/GNDyYY

الكونغرس أقر في أبريل وقف الدعم العسكري للسعودية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 23-05-2019 الساعة 10:30

كشف سيناتور أمريكي عن اعتزام إدارة الرئيس دونالد ترامب استخدام ثغرة قانونية، بالإضافة إلى تصاعد التوترات مع إيران، لبيع القنابل للسعودية، على الرغم من إيقاف الكونغرس هذه المبيعات عدة أشهر بسبب المخاوف من مقتل مدنيين في حرب اليمن.

وقال السيناتور الأمريكي، كريس ميرفي، في سلسلة تغريدات له بـ"تويتر"، أمس الأربعاء: إنه "تنامى إلى مسامعي أن ترامب قد يستخدم ثغرة غامضة في قانون الحد من مبيعات الأسلحة لتدشين عملية بيع قنابل إلى المملكة العربية السعودية (تلك التي تلقيها على اليمن) بطريقة لا تسمح للكونغرس بالاعتراض. قد يحدث ذلك هذا الأسبوع".

ولم يتضح بعد ما المعدات التي ستباع إلى السعودية أو متى قد تمضي العمليات قدماً.

وقال مساعدون في الكونغرس إن هناك بنوداً في قانون الحد من مبيعات الأسلحة، الذي يضع قواعد معاملات الأسلحة الدولية، تسمح للرئيس الأمريكي بالموافقة على البيع دون الرجوع للكونغرس في حالة الطوارئ الوطنية.

وأضافوا أنه في هذه الحالة سيتحدث الرئيس الجمهوري عن التوترات المتزايدة مع إيران كسبب لتقديم المزيد من المعدات العسكرية للسعودية، التي يعتبرها شريكاً مهماً لواشنطن في المنطقة. ووصف ترامب مبيعات الأسلحة للسعوديين بأنها وسيلة لخلق وظائف للأمريكيين، وفق ما نقلته وكالة "رويترز".

ومع ذلك، فإن أي خطة من هذا القبيل ستواجه مقاومة في الكونغرس، من الجمهوريين ومن ديمقراطيين مثل ميرفي، بل وحتى في مجلس الشيوخ حيث يتمتع الجمهوريون بأغلبية ضئيلة.

وصوتت مجموعة من الجمهوريين مؤخراً مع الديمقراطيين، في محاولة للتغلب على حق النقض الذي استخدمه ترامب في قرار كان سينهي دعم الولايات المتحدة للتحالف العسكري بقيادة السعودية في الحرب المدمرة في اليمن.

ووافق الكونغرس الأمريكي، مطلع أبريل الماضي، على قرار يوقف الدعم العسكري الأمريكي للتحالف الذي تقوده السعودية في اليمن.

ويمثل هذا التصويت سابقة تاريخية في الولايات المتحدة؛ لكونها المرة الأولى التي يحد فيها الكونغرس من صلاحيات الرئيس في ما يتعلق بالحروب في الخارج.

مكة المكرمة