جبران باسيل: نتطلع لمبادرة كويتية تنهي أزمتنا مع الخليج

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/ZWvBPe

باسيل أدلى بتصريحاته لصحيفة "القبس" الكويتية

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 19-11-2021 الساعة 09:22

ماذا قال جبران باسيل بشأن دور الكويت في حل أزمة لبنان مع الخليج؟

إنه يتطلع إلى مبادرة كويتية تنهي أزمة لبنان مع دول الخليج، ولا تطالبه بقطع علاقته مع إيران.

ماذا قال باسيل عن استقالة قرداحي؟

إنها ستكون حلاً للأزمة لكنه لم يطالب بها صراحة، وقال إن تصريحات قرداحي كانت ذريعة لبدء الخلاف.

قال وزير الخارجية اللبناني الأسبق جبران باسيل إنه يتطلع لمبادرة كويتية تنهي الأزمة المتصاعدة بين لبنان ودول مجلس التعاون، والتي اندلعت بسبب تصريحات وزير الإعلام اللبناني جورج قرداحي.

وفي حوار مع صحيفة "القبس" الكويتية، أمس الخميس، أكد باسيل أن الكويت لم تتخل يوماً عن لبنان ولم تتدخل يوماً في شؤونه، وقال إن بيروت ستتجاوب مع أي مبادرة كويتية للحل.

وأضاف: "الحوار مع دول الخليج مطلوب، لكننا لا نريدهم أن يدفعوا بنا نحو نقطة لا نريدها"، مؤكداً: "نحن نريد تحييد لبنان عن الأزمات الإقليمية التي لا تطوله بشكل مباشر ضماناً لتوازنه السياسي".

وشدد الوزير اللبناني السابق على أن بلاده "ترغب في أفضل علاقات ممكنة مع الرياض ودول الخليج عموماً"، لكنه لفت إلى أن الرياض "لا تريد فقط تحييد لبنان وإنما تريد الذهاب به إلى أبعد من ذلك".

وقال باسيل إن تحميل لبنان فاتورة تصرفات "حزب الله" يفاقم المشكلة، مشيراً إلى أن تصريحات قرداحي لم تكن سوى "ذريعة".

وتابع: "هناك بعض المسؤولين اللبنانيين نطقوا بنفس التصريحات وهم في سدة الحكم ولم تتخذ المملكة موقفاً مشابهاً".

كما لفت باسيل إلى أن وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان قال صراحة إن الأزمة "تتعلق بالوضع اللبناني ككل".

ولم يطلب باسيل صراحة من قرداحي تقديم استقالته لكنه دعاه للاقتداء بوزير الخارجية السابق شربل وهبة، الذي استقال على خلفية أزمة مماثلة، لنزع فتيلها.

وختم باسيل بالتأكيد على أن "لبنان يريد الحفاظ على علاقات قوية مع جيرانه الخليجيين دون أن يقطع علاقته مع إيران".

تأتي تصريحات باسيل فيما تتواصل الأزمة التي أدت إلى سحب سفراء السعودية والبحرين والكويت من بيروت وعودة سفراء لبنان من هذه الدول إلى بلدهم.

ومن المتوقع أن يجري الرئيس اللبناني ميشال عون مباحثات مع أطراف الأزمة خلال زيارته التي سيجريها لدولة قطر نهاية الشهر الجاري.