جرائم الحرب والانتهاكات في اليمن تثير قلق قطر.. فكيف علّقت؟

قطر تدعو أطراف الحرب في اليمن لحوار وطني يحقن الدماء
الرابط المختصرhttp://cli.re/gVXVex

وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 29-08-2018 الساعة 19:10

أعربت دولة قطر عن قلقها بخصوص ما جاء في تقرير منظمة الأمم المتحدة حول الوضع الإنساني في اليمن، داعياً إلى جمع الفرقاء والبدء بحوار وطني موسع يشمل جميع أطياف الشعب اليمني دون استثناء؛ لحقن الدماء وتحقيق المصالحة.

موقف قطر جاء عبر تغريدة للشيخ محمد بن عبد الرحمن، وزير الخارجية القطري، وكتب من خلالها: "تقرير الأمم المتحدة حول اليمن يدعو إلى القلق، نبذ الانتهاكات وجرائم الحرب في أيّ بقعة واجبٌ أخلاقي وإنساني".

وتابع: "ندعو جميع الفرقاء في اليمن لوضع الإنسان اليمني نصب أعينهم، والبدء بحوار وطني موّسع يشمل كافة أطياف الشعب اليمني دون استثناء لحقن الدماء وتحقيق المصالحة".

وكانت الأمم المتحدة أصدرت تقريراً مؤخراً، اتهمت فيه كلاً من الإمارات والسعودية والحكومة اليمنية  بارتكاب انتهاكات لحقوق الإنسان في اليمن.

وتوصلت الأمم المتحدة من خلال تقريرها إلى أن جميع أطراف النزاع المسلح تتحمل تلك الانتهاكات التي يرقى بعضها إلى مستوى "جرائم حرب".

وأفاد تقرير خبراء للأمم المتحدة بأن ضباطاً إماراتيين اغتصبوا العديد من المعتقلين، وارتكبوا أعمال عنف جنسي بأدوات مختلفة، مضيفاً أن ظروف المعتقلين في مراكز الاحتجاز كانت "مريعة".

وكانت الإمارات قد بررت ما جاء في تقرير الأمم المتحدة، وطالبت بمراجعته، وقالت- على لسان وزير الدولة لشؤونها الخارجية أنور قرقاش-: إن "الحروب تحمل في طياتها آلامها، وأفغانستان والعراق وسوريا شواهد، ولكننا في خاتمة المطاف مسؤولون عن أمننا واستقرارنا، وهنا أولويتنا".

ومنذ  25 من مارس عام 2015؛ تقود السعودية والإمارات حرباً على اليمن، بدعوى استعادة شرعية الرئيس عبد ربه منصور هادي، ولكنها ارتكبت مجازر من خلال عمليات القصف العشوائية لأهداف مدنية، كان آخرها حافلة الأطفال في صعدة.

مكة المكرمة