جريمة سياسية في ألمانيا قد تشعل العلاقات مع روسيا

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/7XAr9Z

الادعاء العام الألماني يتولى القضايا الكبرى المتعلقة بالإرهاب

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 03-12-2019 الساعة 16:34

كشف موقع ألماني، اليوم الثلاثاء، عن إمكانية تورط أجهزة أمنية روسية في جريمة مقتل شيشاني معارض بألمانيا، وهو ما ينذر بحدوث أزمة عاصفة بين البلدين.

وقال موقع "شبيغل أونلاين" في تقرير حصري، إنه بعد نحو ثلاثة أشهر على مقتل رجل من أصل شيشاني يحمل الجنسية الجورجية في حديقة عامة بالعاصمة الألمانية برلين، أعلن المدعي العام الفيدرالي بيتر فرانك اعتزامه تولي التحقيقات في هذا الملف، حيث إنه من المقرر إصدار قرار في هذا الشأن بالأيام القليلة المقبلة.

وأضاف الموقع أن الادعاء العام يتهم أجهزة رسمية روسية بالتورط في جريمة القتل هذه، وهو ما يعني أن أعلى جهاز تحقيق قضائي في ألمانيا يعتزم توجيه اتهام رسمي إلى موسكو بتنفيذ جريمة قتل على الأراضي الألمانية، وهو ما ينذر بأزمة دبلوماسية بين البلدين.

والادعاء العام الألماني يتولى القضايا الكبرى المتعلقة بالإرهاب أو تلك التي تمس سيادة الدولة وأمنها.  

ووفقاً لتقرير سابق لمجلة "دير شبيغل" الألمانية، هناك أدلة تؤكد مشاركة السلطات الروسية بنشاط في خلق هوية مزيفة للمشتبه في ارتكابه الجريمة، ومن بين هذه الأدلة وجود إشارات حذف الاسم الذي استخدمه المشتبه فيه من بنك الأوراق الثبوتية الروسية.

ولفتت المجلة إلى أن هذه الإشارات وُجدت أيضاً بعد الكشف عن القَتلة المشتبه بهم في حالة الاعتداء على العميل الأسبق للاستخبارات الروسية سيرغي سكريبال، في بيانات عاملين آخرين أيضاً بالاستخبارات الروسية.

فبعد ستة أيام من منح المشتبه فيه، يوم الثالث والعشرين من يوليو 2019، رقماً ضريبياً لهوية مزورة تقدَّم به للحصول على تأشيرة دخول منطقة "شينغن".

وأشارت المجلة إلى أنه قبل ذلك بقليل، كان قد حصل تحت اسمه المزيف هذا على جواز سفر روسي لأول مرة، وعند السؤال عن عنوانه المسجَّل ببطاقته الضريبية ظهر أن الاسم غير معروف.

وأورد تقرير آخر للمجلة ذاتها، أن رقم الجواز المزيف يدل على وحدة داخل وزارة الداخلية بموسكو، أصدرت في الماضي وثائق لحساب الاستخبارات الحربية الروسية، وهو ما نفته موسكو على لسان متحدث، صرَّح بأن "هذه الحالة ليست لها بطبيعة الحال علاقة بالدولة الروسية وهيئاتها".

جديرٌ ذكره أن الضحية اسمه سليم خان خانغوشفيلي، وهو شيشاني الأصل، يبلغ من العمر 40 عاماً، يحمل الجنسية الجورجية وقُتل بطلق ناري في متنزه صغير بحي موابيت في برلين، يوم 23 أغسطس 2019.

وينحدر المشتبه فيه، الذي قُبض عليه عقب الجريمة، من روسيا، وتشتبه السلطات الألمانية في أن المتهم (49 عاماً)، تعقَّب الضحية على متن دراجة هوائية، وأطلق عليه النار في الظهر والرأس بثلاث رصاصات أُطلقت بسلاح مزود بكاتم للصوت، في حين تحدث شهود عيان عن عملية "إعدام" حقيقية.

وتسببت القضية حينها في صدمة شديدة لدى الأوساط السياسية الألمانية، دفعت الحزب الديمقراطي الحر المعارض إلى تقديم طلب بتكليف لجنة برلمانية داخلية، للنظر في الحالة بدءاً من أكتوبر الماضي.

مكة المكرمة