جنرال أمريكي يوضح حقيقة زيادة عناصر بلاده في سوريا

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/2BAyR3

الهدف هو خفض القوات الأمريكية

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 14-09-2019 الساعة 08:52

أعلن الجنرال كينيث ماكنزي، قائد القيادة المركزية الأمريكية، أن جيش بلاده لن يزيد من عدد القوات في سوريا لتنفيذ دوريات مشتركة مع تركيا.

وقال ماكنزي، خلال زيارة إلى العاصمة العراقية بغداد أمس الجمعة: إن "المهمة الجديدة لن تستلزم قوات إضافية، والهدف النهائي هو خفض قواتنا"، بحسب رويترز.

وأضاف: "لن نعزز تواجدنا على الأرض من أجل تنفيذ تلك الدوريات"، ملمحاً لاحتمالية تغير عدد الجنود في سوريا في إطار عمليات مناوبة للقوات.

وأوضح القائد العسكري الأمريكي: "سنقوم بدوريات مع الأتراك، وسنفعل ذلك في إطار العدد الحالي مع السعي نحو أي فرص لتقليل العدد بمرور الوقت".

ومنذ قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب سحب قواته من سوريا نهاية عام 2018، والتي كانت تبلغ نحو 2000 عسكري، فيما أقنعه مستشاروه بضرورة إبقاء 200 منهم لـ "حفظ السلام"، تتم متابعة الموضوع بشكل كبير إعلامياً.

والخميس الماضي، ذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية أن وزارة الدفاع (البنتاغون) تجهز لإرسال نحو 150 جندياً للقيام بدوريات برية مع القوات التركية.

وفي تصريحات للمتحدث باسم البنتاغون، شون روبرتسون، لقناة الحرة الأمريكية يوم الخميس الماضي، قال: إن "عمق المنطقة في سوريا ومساحتها يعتمد على الأوضاع على الأرض، وإن التعاون مع تركيا بشأن تلك المنطقة يسير بشكل جيد"، مؤكداً أن الولايات المتحدة "معنية بالهواجس التركية الأمنية المشروعة على حدودها الجنوبية".

والأحد الماضي، سيرت تركيا والولايات المتحدة أولى الدوريات المشتركة شرق الفرات في ريف مدينة تل أبيض، بعد توصلهما أخيراً إلى جدول زمني وبدء عمل مركز العمليات المشتركة، كما نفذ الطرفان، أمس، الطلعة الجويةَ المشتركة الرابعة بالمروحيات في أجواء شمالي سوريا.

وفي 7 أغسطس الماضي، توصلت أنقرة وواشنطن إلى اتفاق يقضي بإنشاء مركز عمليات مشتركة في تركيا لتنسيق وإدارة إنشاء المنطقة الآمنة شمالي سوريا.

مكة المكرمة