جهود استخبارية تفضي للقبض على زوجة البغدادي

تملك بعض عوائل قادة "الدولة" معلومات مهمة عن التنظيم

تملك بعض عوائل قادة "الدولة" معلومات مهمة عن التنظيم

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 02-12-2014 الساعة 11:47


ألقت أجهزة استخبارية مشتركة القبض على زوجة ونجل زعيم تنظيم "الدولة الإسلامية" أبو بكر البغدادي، عند معبر حدودي بين سوريا ولبنان، في محاولة للوصول إليه، إذ أفادت أنباء أنه يحتضر في الموصل.

وأكدت صحيفة "السفير" اللبنانية، الثلاثاء، أن الجيش اللبناني تمكن من توقيف زوجة ونجل أبو بكر البغدادي، عند أحد المعابر الحدودية بين لبنان وسوريا، بعد تنسيق استخباراتي مع أجهزة استخبارية أمنية.

وبينت، أن "مخابرات الجيش اللبناني، وبالتنسيق مع أجهزة استخبارية أجنبية، نجحت في إلقاء القبض على إحدى زوجات قائد التنظيم أبو بكر البغدادي، عند أحد المعابر الحدودية (مع سوريا)".

وأفادت أن زوجة البغدادي "كانت تتنقل بهوية مزورة برفقة أحد أبنائها"، لافتة إلى أنه تم "اقتيادهما إلى مقر وزارة الدفاع في اليرزة (شرقي بيروت) حيث تتواصل التحقيقات هناك".

من جهة أخرى أكد مصدر مقرب من تنظيم "الدولة الإسلامية" في وقت سابق، بتصريح لـ"الخليج أونلاين"، أن زعيم التنظيم، يعاني سكرات الموت، نتيجة جراح بليغة أصيب بها من جراء قصف لطائرات التحالف استهدفت موقعاً يوجد به، في الموصل بداية شهر نوفمبر/ تشرين الثاني، الماضي.

يشار إلى أن للبغدادي عدداً من الزوجات، يوجدن في مناطق مختلفة تقع تحت سيطرة التنظيم، ولم يُشاهد البغدادي يتنقل بصحبة إحداهن، بحسب مقربين.

وتفيد المعلومات بأن قادة تنظيم "الدولة الإسلامية" لا يبالون بزوجاتهم وأولادهم، وأنهم لا يتوانون بالتضحية بهم في حال كانوا مصدر خطر عليهم، ويرون أن الجهاد أكبر وأعلى من كل شيء، وأنه يحتم عليهم أحياناً التخلي عن الأهل والأولاد، في اعتقالهم من قبل الأجهزة الحكومية أو استهدافهم من قبل أي جهة أخرى.

ويصل الأمر -بحسب مقربين من التنظيم- إلى قيام قادة وأمراء التنظيم بقتل زوجاتهم وأولادهم في حال شكلوا أدنى عقبة أمام وجودهم، بل الأكثر من ذلك أنهم قد يجعلون من عوائلهم "كمائن ومصائد"، أو ينفذون من خلالهم خططاً معينة للإيقاع بأعدائهم.

ووفقاً لمصادر مطلعة، تملك بعض عوائل قادة "الدولة" معلومات مهمة عن التنظيم، خاصة أن بعض زوجاتهم يشاركن بمهمات عديدة ومختلفة، وقد تدلي زوجة البغدادي بمعلومات مهمة، في حال أجبرت على الاعتراف.

ومنذ أغسطس/ آب الماضي، يشن تحالف غربي – عربي، بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية، غارات جوية على مواقع لـ "الدولة"، الذي يسيطر على مساحات واسعة في الجارتين العراق وسوريا، وأعلن في يونيو/ حزيران الماضي قيام ما أسماها "دولة الخلافة"، ومبايعة زعيم التنظيم أبو بكر البغدادي "خليفة للمسلمين"، ويُنسب إليه قطع رؤوس رهائن وارتكاب انتهاكات دموية بحق أقليات.

مكة المكرمة