جيش الاحتلال يتجاهل التحذيرات ويهدم قرية "الوادي الأحمر"

الرابط المختصرhttp://cli.re/L21WpQ

سبق أن حذر فلسطينيون من أن الهدم سيمهد لإقامة مشاريع استيطانية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 13-09-2018 الساعة 08:17

هدمت قوة عسكرية إسرائيلية، صباح اليوم الخميس، قرية "الوادي الأحمر" التي شيَّدها نشطاء فلسطينيون شرقي القدس، للتصدي لقرار هدم تجمُّع الخان الأحمر. 

وقال وليد عساف، رئيس هيئة مقاوم الجدار والاستيطان التابعة لمنظمة التحرير الفلسطينية، لوكالة الأناضول: "إن قوة عسكرية داهمت القرية، وحاصرت المنازل المشيدة، وشرعت في عملية تفكيك لها، وسط توتر عشرات المتضامنين". 

وبيَّن أن قوات الاحتلال فرضت حصاراً على الموقع وأعلنته منطقة عسكرية مغلقة، لافتاً إلى أن "العملية مقدِّمة لعملية هدم الخان الأحمر وترحيل سكانه".

وتقع القرية الجديدة، التي أطلِق عليها اسم "الوادي الأحمر"، إلى الشمال من "الخان الأحمر"، لتفصل بينه وبين مستوطنة "كفار أدوميم" الإسرائيلية. 

وشُيِّدت القرية، المكونة من خمسة بيوت من الصفيح والخشب، بمشاركة عشرات الناشطين، في وقت لا يتجاوز ساعتين؛ خشية اكتشافهم من الجانب الإسرائيلي ومنعهم من الاستمرار في البناء، بحسب ناشطين. 

وقررت المحكمة العليا الإسرائيلية، في الـ5 من سبتمبر الجاري، هدم وإخلاء "الخان الأحمر".

وحذر فلسطينيون من أن تنفيذ عملية الهدم من شأنه التمهيد لإقامة مشاريع استيطانية تعزل القدس الشرقية عن محيطها، وتقسم الضفة الغربية إلى قسمين بما يؤدي إلى تدمير خيار "حل الدولتين". 

وينحدر سكان التجمع البدوي "الخان الأحمر" من صحراء النقب، وسكنوا بادية القدس عام 1953، إثر تهجيرهم القسري من قِبل السلطات الإسرائيلية. 

وتحيط بالتجمع بعض المستوطنات اليهودية؛ حيث تقع ضمن الأراضي التي تستهدفها السلطات الإسرائيلية لتنفيذ مشروعها الاحتلالي المسمى "E1".

مكة المكرمة