جيش الاحتلال يفجر محلات تجارية بالضفة بحثاً عن منفذ عملية

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/LxRpDa

يجري جيش الاحتلال عمليات مطاردة للعثور على منفّذي العملية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 18-03-2019 الساعة 09:54

فجَّر جيش الاحتلال الإسرائيلي، فجر الاثنين، محال تجارية، وداهم منازل فلسطينية، بمحافظة سلفيت وسط الضفة الغربية؛ بحثاً عن منفّذ عملية أسفرت عن مقتل مستوطن  على الأقل.

وقال شهود عيان لوكالة "الأناضول" إن قوات كبيرة من جيش الاحتلال داهمت بلدتي "بديا والزاوية"، شمال غربي مدينة سلفيت، وفجَّرت أبواب محال تجارية بعد تفتيشها.

وأضاف الشهود أن القوات اقتحمت منازل بعض المواطنين، وخلفت خراباً في محتوياتها قبل انسحابها.

وذكروا أن القوات تبحث عن شاب من بلدة "الزاوية"، تتهمه بتنفيذ "عملية سلفيت" أمس الأحد.

وفجر الاثنين، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي 8 مواطنين خلال مداهمات نفذتها بأنحاء متفرقة من الضفة الغربية المحتلة.

وقالت مصادر محلية إن قوات الاحتلال اقتحمت بعض البلدات قرب نابلس شمالي الضفة وجنين والبلدة القديمة، واعتقلت 8 مواطنين بعد مداهمة منازلهم وتخريب المحال التجارية المجاورة لها؛ بحثاً عن منفّذ "عملية سلفيت".

وعقب عملية نفذها فلسطيني، أمس الأحد، فرض جيش الاحتلال الإسرائيلي حصاراً على بعض بلدات محافظة سلفيت.

وذكرت وسائل إعلام عبرية أن مستوطناً واحداً على الأقل قُتل وأصيب آخران، أحدهما بحالة حرجة جداً، والآخر حالته خطيرة، في عملية إطلاق نار قرب مستوطنتي "أرئيل" و"جيتاي"، وسط الضفة.

كما ذكرت أن فلسطينيين اثنين نفذا العملية قرب مستوطنة "أرئيل"، وانسحبا من المكان في مركبة، باتجاه مستوطنة "جيتاي"، حيث أطلقا النار مرة أخرى قبل فرارهما.

وقال جيش الاحتلال، في بيان مقتضب، إنه يجري عمليات مطاردة، للعثور على منفّذي العملية.

مكة المكرمة