جيش زيمبابوي: نتحدث مع "موغابي" عن مستقبل البلاد

رئيس زيمبابوي روبرت موغابي

رئيس زيمبابوي روبرت موغابي

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 17-11-2017 الساعة 09:08


بعد أن سيطر الجيش في زيمبابوي على مقاليد السلطة، الأربعاء الماضي، أعلن، الجمعة، أنه يجري مباحثات مع الرئيس روبرت موغابي حول مستقبل البلاد، وسيبلغ "الأمة" بنتائج تلك المباحثات بأسرع ما يمكن.

وأضاف الجيش في بيان بثه تلفزيون زيمبابوي، أنه حقق تقدماً كبيراً في عمليته التي تستهدف مجرمين حول موغابي.

وسيطر الجنود في وقت سابق على مقار الإذاعة والتلفزيون الرسمي، وأصدر الجيش بياناً قال فيه إنه "يستهدف المجرمين المحيطين بالرئيس موغابي".

ونفى الجنرال، سيبوسيسو مويو، في البيان، أن يكون ما قام به الجيش انقلاباً، قائلاً: "ليس هذا استيلاءً عسكرياً على السلطة".

وأضاف: "موغابي وأسرته بخير وفي أمان، وأمنهم محفوظ؛ ونتوقع فور إنجاز مهمتنا، أن يعود الوضع إلى طبيعته".

وبالرغم من ذلك، قال الاتحاد الأفريقي إن الاستيلاء على السلطة، واعتقال الرئيس موغابي "انقلاب".

اقرأ أيضاً :

انقلاب يطوي صفحة ديكتاتور زيمبابوي العتيد "روبرت موغابي"

وقال رئيس جنوب أفريقيا، جاكوب زوما، الأربعاء، إنه تحدث هاتفياً مع موغابي، الذي أشار إلى أنه "قيد الإقامة في منزله، لكن بخير".

وكان موغابي قد أقال نائبه منانغاغوا من منصبه أوائل الشهر الجاري في أعقاب طلب بإقالته من غريس موغابي، زوجة الرئيس الطامحة لخلافته بالسلطة.

وزاد التوتر أكثر عندما قال رئيس أركان الجيش، الجنرال قسطنطينو تيشوينغا، إن الجيش يتأهب للتدخل لإنهاء عملية تطهير داخل حزب "زانو بي إف" الحاكم.

وتفيد تقارير غربية أن رئيس أركان الجيش حليفٌ مقربٌ من منانغاغوا، كما أنهما من قدامى المحاربين الذين شاركوا في حرب السبعينيات التي قضت على حكم الأقلية البيضاء.

مكة المكرمة