حاجز أمني في بغداد يدفع عشائر سنية للتظاهر

المتظاهرون: بعض أفراد الحاجز يعاملون المدنيين بشكل سيئ

المتظاهرون: بعض أفراد الحاجز يعاملون المدنيين بشكل سيئ

Linkedin
whatsapp
السبت، 20-01-2018 الساعة 16:19


تسبب حاجز لأجهزة الأمن العراقية، في إحدى مناطق العاصمة العراقية بغداد، في إشعال مواجهةٍ سلميةٍ مع عشائر سنية تظاهر شيوخها مطالبين بإزالته، ومهددين باعتصام مفتوح أمامه.

ونظم شيوخ ووجهاء عشائر منطقة "سبع قصور" وسط العاصمة، السبت، تظاهرة أمام الحاجز، مطالبين بإزالته بسبب إساءة عناصر نقطة التفتيش للسكان؛ فضلاً عن تسببه باختناقات مرورية.

وأمهل المحتجون السلطات الأمنية أسبوعاً واحداً لإزالة الحاجز، أسوة ببقية مناطق العاصمة، وإلا فإنهم سينظمون اعتصاماً مفتوحاً.

وقال مناف عبد الكريم، أحد المتظاهرين: إن "عناصر الحاجز يتسببون بشكل يومي باختناقاتٍ مرورية كبيرة عند الدخول والخروج من المنطقة بدون أي سبب"، مشيراً إلى أن "بعض أفراد الحاجز يعاملون المدنيين بشكل سيئ".

اقرأ أيضاً :

يقودها الفقر.. عراقيون يخوضون معركة "البقاء" ببيع الأعضاء

وأشار عبد الكريم إلى أن "المتظاهرين من العشائر أمهلوا قيادة عمليات بغداد أسبوعاً واحداً لإزالة الحاجز، وبخلافه فإنهم سينظمون اعتصاماً مفتوحاً في المنطقة، وسيتم تعطيل الدخول والخروج منها وإليها"، بحسب وكالة الأناضول.

وأزالت قيادة عمليات بغداد على مدى الأسابيع الماضية عشرات الحواجز الأمنية من العاصمة، وأعادت فتح مئات الشوارع المغلقة، بعد تحسن نسبي للوضع الأمني.

يذكر أن قيادة عمليات بغداد لجأت في عام 2007 إلى عزل مناطق بغداد بعضها

عن بعض بواسطة حواجز أسمنتية، ونصبت مئات الحواجز الأمنية، بهدف السيطرة على العنف الطائفي آنذاك.

مكة المكرمة