حجاب: بقاء الأسد لم يعد ممكناً في المعادلة الجديدة

رياض حجاب، المنسق العام للهيئة العليا للمفاوضات

رياض حجاب، المنسق العام للهيئة العليا للمفاوضات

Linkedin
whatsapp
السبت، 15-04-2017 الساعة 14:51


أكد رياض حجاب، المنسّق العام للهيئة العليا للمفاوضات، أن بقاء بشار الأسد في السلطة لم يعد ممكناً، مشدداً على مسؤولية كل من روسيا وإيران عن معاناة الشعب السوري والمآسي التي ألمّت به خلال السنوات الست الماضية.

وأوضح حجاب، خلال مشاركته في فعاليات منتدى الجزيرة الحادي عشر، الذي أقيم السبت، في العاصمة القطرية الدوحة، أنه "بات من الواضح لحلفاء النظام قبل خصومه أَن بقاء بشار الأسد لم يعد ممكناً في ظل المعادلة الجديدة التي باتت ترتسم معالمها عقب تولي الإدارة الأمريكية الجديدة".

ولفت إلى "أن ما يحدث في سوريا بات أوسع منها"، مضيفاً أن "التدخل الروسي - الإيراني السافر حوّل سوريا إلى ساحة معركة تتداخل فيها خيوط الصراع وتتشابك على محاورها، بحيث أصبحت الأزمة مصدر قلق عالمي ملحٍّ؛ نظراً لتجاوزها الحدود المعقولة للتنافس الدولي المنضبط".

وانتقد حجاب "تراخي" المواقف الدولية في السنوات الماضية إزاء استخدام النظام للغازات السامة والأسلحة الكيمائية، والتصعيد الهمجي الذي يقوم به الإيرانيون ومليشياتهم الطائفية ضد المدنيين، والقصف بالقنابل العنقودية والفوسفورية وغيرها من الأسلحة المحرّمة دولياً.

شاهد أيضاً :

إنفوجرافيك: قاعدة الشعيرات السورية وأهميتها العسكرية

واعتبر أنَّ التحدّي الأكبر الذي تواجهه قوى الثورة والمعارضة في "هذه الفترة العصيبة يكمن في عزل المؤثرات الخارجية عن المشهد الداخلي"، داعياً "الدول الشقيقة والصديقة إلى تقديم المساعدة؛ حتى نتمكّن من التوصّل إلى صياغة أُسس الانتقال السلمي".

وشدد على أن "تفكيك العقدة السورية يجب أن يبدأ من مواجهة مشروع التوسّع الإيراني في المنطقة، والتصدّي لسلوك طهران العدواني، وسعيها لإذكاء الاحتقان الطائفي والتوتّر المجتمعي".

وحول العملية السياسية، أشار المنسّق العام للهيئة العليا للمفاوضات إلى أن "توفّر الإرادة الدولية الحازمة للدفع بالعملية الانتقالية سيؤدّي إلى التوصل إلى حل سياسي في سوريا".

مكة المكرمة