حرب تصريحات بين أنقرة وواشنطن بسبب الانتخابات البلدية التركية

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/61mb77

التصريحات المتبادلة جاءت على خلفية إعادة فرز الأصوات في إسطنبول

Linkedin
whatsapp
الأربعاء، 03-04-2019 الساعة 17:07

عبَّرت أنقرة، اليوم الأربعاء، عن انزعاجها من تصريحات واشنطن بخصوص الانتخابات المحلية التي شهدتها تركيا الأحد الماضي، وذلك مع عودة أجواء التوتر في العلاقات بين الجانبين.

وبدأت التصريحات المتبادلة، بعدما طالب نائب المتحدث باسم الخارجية الأمريكية، روبرت بالادينو، في مؤتمر صحفي أمس الثلاثاء، تركيا بقبول نتائج الانتخابات المحلية.

وقال: "الانتخابات الحرة والنزيهة أساس كل الديمقراطيات، وهذا يعني أن القبول بنتائج الانتخابات الشرعية أمر أساسي أيضاً".

وأضاف بالادينو: "نحن لا نتوقع أقل من ذلك من جانب تركيا، التي لديها سجلٌّ طويل ومشرف في هذا المجال"، ، وفق ما ذكرته قناة "روسيا اليوم".

ورداً على ذلك، دعا رئيس دائرة الاتصال في الرئاسة التركية، فخر الدين ألطون، "جميع الأطراف، ومن ضمنها الدول الخارجية، إلى احترام المراحل القانونية للعملية الانتخابية في تركيا".

وطالب ألطون في تغريدة نشرها على "تويتر"، تلك الجهات بضرورة "تجنُّب جميع الخطوات التي قد تُفهم على أنها تدخُّل في الشؤون الداخلية لتركيا".

وأضاف: "الانتخابات هي العمود الفقري لديمقراطيتنا، وشعبنا يعبّر عن إرادته منذ 70 عاماً من خلال صناديق الانتخاب. وخروج الانتخابات في صورة نزيهة وعادلة، مسؤولية السلطات كافة".

وخرج المتحدث باسم الخارجية التركية، حامي آقصوي، في بيان، يحذر من أي تدخل خارجي، قائلاً: "إنه لا يحق لأي دولة على الإطلاق، التدخل في نتائج انتخابات أي دولة بشكل بعيد عن الديمقراطية والقانون".

وأضاف: إنه "لا توجد سلطة لأي دولة لترى نفسها مَصدراً لمشروعية تلك النتائج"، مشدداً على أن "تركيا دولة قانون، وإن الانتخابات المحلية جرت في أجواء من الديمقراطية، والنزاهة، والسلام والاستقرار".

وكانت اللجنة العليا للانتخابات بتركيا أعلنت، أمس الثلاثاء، إعادة فرز الأصوات بعدة دوائر في إسطنبول، حيث يتقدم مرشح حزب الشعب الجمهوري المعارض على مرشح حزب العدالة والتنمية الحاكم.

وجاءت هذه التصريحات، مع ما تشهده العلاقات التركية-الأمريكية من توترات، كان آخرها الانزعاج الأمريكي من إصرار أنقرة على شراء منظومة صواريخ "إس-400" من موسكو.

مكة المكرمة