حركة النهضة التونسية تفتتح مؤتمرها العاشر بحضور السبسي

يتوقع أن يشهد المؤتمر إعادة انتخاب الغنوشي رئيساً للحركة

يتوقع أن يشهد المؤتمر إعادة انتخاب الغنوشي رئيساً للحركة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 20-05-2016 الساعة 22:14


بدأت في مدينة رادس جنوبي العاصمة تونس، الجمعة، أعمال المؤتمر العاشر لحركة النهضة، الذي ينتظر أن تعلن خلاله "الفصل" بين الديني والسياسي، والتحول إلى "حزب مدني"، وسط حضور الرئيس التونسي، الباجي قائد السبسي.

وحضر آلاف من أنصار الحركة افتتاح المؤتمر الذي ينتظر أن يعيد انتخاب راشد الغنوشي (74 عاماً) رئيساً للنهضة، لولاية أخيرة، وفق ما أفادت وكالة فرانس برس.

وكان الغنوشي - مؤسس النهضة - انتخب رئيساً للحركة في مؤتمرها الأخير سنة 2012.

وحضر افتتاح المؤتمر الرئيس السبسي مؤسس حزب "نداء تونس"، شريك حركة النهضة في ائتلاف حكومي رباعي تشكل بعد الانتخابات التشريعية لسنة 2014، التي فاز بها النداء، وحلت فيها النهضة الثانية.

وقال قائد السبسي في خطاب في افتتاح المؤتمر: "أتيت اليوم إلى هنا لمؤتمر حركة النهضة تقديراً مني للجهود التي قام بها هذا الحزب لدعم التوافق والمصالحة، ما أهله للمشاركة في حكومة توافقية عملت على إنقاذ وطننا التونسي من مخاطر الانزلاق نحو المجهول، في ظل وضع إقليمي ودولي مضطرب".

وأضاف: "نأمل أن تتوصلوا من خلال أشغالكم إلى التأكيد على أن النهضة أصبحت حزباً مدنياً تونسياً قلباً وقالباً، ولاءه لتونس وحدها (...) هذا ما نصبو إلى أن تقيموا عليه البرهان من خلال ما سيتمخض عن مؤتمركم هذا من لوائح".

وسيواصل نحو 1200 من المؤتمرين أعمالهم، السبت والأحد، في الحمامات (60 كم جنوب العاصمة).

وكانت النهضة فازت بأول انتخابات في تونس بعد الإطاحة مطلع 2011 بنظام الديكتاتور زين العابدين بن علي، الذي حكم تونس 23 عاماً قمع خلالها الإسلاميين.

وقادت الحركة من نهاية 2011 حتى مطلع 2014 حكومة "الترويكا"، وهي تحالف ثلاثي ضم مع النهضة حزبين علمانيين؛ هما "التكتل"، و"المؤتمر من أجل الجمهورية".

واضطرت "الترويكا" إلى ترك السلطة لحكومة غير حزبية؛ بهدف إخراج البلاد من أزمة سياسية حادة اندلعت إثر اغتيال اثنين من أبرز معارضي النهضة، ومقتل عناصر من قوات الأمن والجيش في هجمات نسبت لجماعات جهادية.

وفي 2014 خسرت النهضة في الانتخابات التشريعية التي فاز بها حزب "نداء تونس" الذي أسسه الباجي قائد السبسي في 2012؛ بهدف تأمين "توازن سياسي" مع حركة النهضة.

وبعد الانتخابات شكل نداء تونس والنهضة وحزبان صغيران آخران ائتلافاً حكومياً رباعياً، ما أثار غضب قواعد النهضة المعارضة لنداء تونس.

مكة المكرمة
عاجل

إيران | نائب القائد العام للحرس الثوري الإيراني: طهران ستنتقم لضحايا هجوم زاهدان