حزب الله يقصف مزارع شبعا و"تل أبيب" ترد بغارات جنوبي لبنان

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/VbyYEk

قصف حزب الله مزارع شبعا اليوم الجمعة

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 06-08-2021 الساعة 16:20
- ماذا قال "حزب الله"؟

إنه قصف مواقع الاحتلال الإسرائيلي في مزارع شبعا بعشرات الصواريخ من عيار 122 ملم.

- ما سبب القصف؟

رداً على الغارات الجوية الإسرائيلية ليلة الخميس الماضي.

- ماذا قال سعد الحريري؟

"الوضع خطير جداً ويشكل تهديداً غير مسبوق".

قصف حزب الله اللبناني، اليوم الجمعة، أراضي مفتوحة في محيط مزارع شبعا التي تحتلها "إسرائيل"، وتقع على الحدود بين لبنان وهضبة الجولان، وردت قوات الاحتلال الإسرائيلي بقصف مدفعي وغارات جوية على أراضٍ مفتوحة أيضاً بمحيط قرى في جنوبي لبنان.

وقال حزب الله في بيان: "تم قصف أراض مفتوحة في محيط مواقع الاحتلال الإسرائيلي في مزارع شبعا، بعشرات الصواريخ من عيار 122 ملم".

وأضاف البيان أن القصف "جاء رداً على الغارات الجوية الإسرائيلية على أراض مفتوحة في منطقتي الجرمق والشواكير ليلة الخميس الماضي".

وفي بيان لاحق أوضح الحزب اللبناني أن القصف كان من مناطق حرجية بعيدة عن المناطق السكنية، حفاظاً على أمن اللبنانيين.

في المقابل، قال المتحدث باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي، أفيخاي أدرعي، إن "حزب الله أطلق ظهر اليوم 19 قذيفة صاروخية من منطقة شمال شبعا، سقطت 3 منها داخل لبنان ولم تجتز الحدود".

وأضاف أدرعي في بيان أنه "تم اعتراض 10 قذائف، فيما سقطت 6 منها في مناطق مفتوحة دون وقوع إصابات أو أضرار".

وعلى صعيد موازٍ، أفاد بيان للحكومة الإسرائيلية بأن "رئيس الوزراء نفتالي بينيت سيجري خلال ساعات مشاورات مع وزير الدفاع بيني غانتس ورئيس أركان الجيش أفيف كوخافي، وكبار المسؤولين في المؤسسة الأمنية".

طيران مكثف

في السياق أفادت وكالة "الأناضول" بأن الطيران الإسرائيلي يحلق بشكل مكثف في منطقة شبعا، فيما قصفت مدفعية جيش الاحتلال تلال منطقتي كفرشوبا والهبارية.

وتسبب القصف بحرائق في المواقع المستهدفة، دون أنباء عن وقوع إصابات.

من جهته، قال الجيش الإسرائيلي، في بيان مقتضب، إنه بدأ بقصف مواقع في لبنان، دون تفاصيل إضافية.

على الصعيد ذاته، أعلن الجيش اللبناني، الجمعة، أنه أوقف في بلدة شويّا (جنوب) 4 أشخاص قاموا بإطلاق الصواريخ على "إسرائيل"، وضبط الراجمة المستخدمة في العمليّة.

ولفت الجيش، في بيان، إلى أن "القوات الإسرائيلية أطلقت قذائف مدفعية سقط منها 10 قذائف في محيط بلدة السدانة، و30 قذيفة في محيط بلدتي بسطرة وكفرشوبا (جنوب)".

وأشار إلى أن القصف الإسرائيلي أدّى إلى اندلاع عدد من الحرائق في مواقع القصف، دون أن يتحدث عن وقوع إصابات من جراء ذلك.

الحريري يحذر

بدوره أعلن رئيس الوزراء اللبناني السابق سعد الحريري، أن التصعيد الجديد بين "حزب الله" و"إسرائيل" خطير للغاية، محذراً من استغلال جنوب لبنان كمنصة لصراعات إقليمية.

وشدد الحريري، الذي اعتذر في يوليو الماضي عن عدم تشكيل الحكومة، في سلسلة تغريدات نشرها على حسابه في "تويتر"، الجمعة، على أن الوضع عند الحدود مع "إسرائيل" خطير جداً، ويشكل "تهديداً غير مسبوق" لقرار مجلس الأمن الدولي رقم "1701".

وأضاف: "استخدام الجنوب منصة لصراعات إقليمية غير محسوبة النتائج والتداعيات خطوة في المجهول تضع لبنان كله في مرمى حروب الآخرين على أرضه".

وقال رئيس الوزراء السابق إن لبنان ليس جزءاً من الاشتباك "الإيراني- الإسرائيلي" في بحر عُمان، مشيراً إلى أن الدولة اللبنانية وقواها العسكرية والأمنية الشرعية تتحمل المسؤولية عن حماية المواطنين وتوفير مقومات السيادة.

وحذر الحريري من أن "تسليم قرار الحرب والسلم مع العدو إلى مطلقي الكاتيوشا قمة التخلي عن دور الدولة ومسؤولياتها"، متسائلاً: "فأين الدولة من كل ذلك وهل أخذت رئاسة الجمهورية والحكومة وقيادة الجيش علماً بإطلاق الصواريخ؟ لنتق الله في وطننا وشعبنا الذي يرزح أصلاً تحت وطأة الانهيار الاقتصادي والمعيشي".

من جانبها دعت قوة الأمم المتحدة المؤقتة في منطقة الجنوب اللبناني (اليونيفيل) جميع الأطراف اللبنانية والإسرائيلية على وقف إطلاق النار المتبادل بين لبنان و"إسرائيل"، مشيرة إلى أن الوضع في منطقة عمليات اليونيفيل يتسم بالخطورة الشديدة.

وأكدت اليونيفيل أنها رصدت إطلاق صواريخ من لبنان باتجاه "إسرائيل" ورداً من المدفعية الإسرائيلية.

مكة المكرمة