حصيلة المجازر.. مقتل 1121 مدنياً بالغوطة في 103 أيام فقط

تشهد الغوطة منذ أسبوع أكثر الحملات فتكاً ضدها

تشهد الغوطة منذ أسبوع أكثر الحملات فتكاً ضدها

Linkedin
whatsapp
الأحد، 25-02-2018 الساعة 19:39


أعلنت الشبكة السورية لحقوق الإنسان، الأحد، مقتل 1121 مدنياً سوريّاً خلال 103 أيام بمنطقة الغوطة الشرقية المحاصرة في ريف دمشق؛ جراء هجمات روسيا والنظام السوري والمليشيات الداعمة له.

وأضافت المنظمة في بيان، أن 281 طفلاً و171 امرأة هم بين 1121 مدنياً، قُتلوا في قصف بري وغارات جوية مكثفة على المنطقة، بين 14 نوفمبر الماضي و24 فبراير الجاري.

وبصورة أشمل، قُتل 12 ألفاً و763 مدنياً، بينهم 1463 طفلاً و1127 سيّدة، في الغوطة الشرقية، منذ مارس 2011، تاريخ اندلاع الثورة ضد النظام الحاكم، وحتى 24 فبراير الحالي.

اقرأ أيضاً:

رغم إقرار الهدنة.. إيران: الهجوم على ضواحي دمشق سيستمر

وقالت المنظمة الحقوقية إن قوات النظام والمليشيات الداعمة لها استخدموا السلاح الكيماوي 46 مرة في عملياتهم العسكرية ضد الغوطة الشرقية منذ 2011.

ومنذ أسبوع، تشهد الغوطة الشرقية، آخر معقل للمعارضة السورية قرب العاصمة دمشق، واحدة من أكثر حملات القصف فتكاً في الحرب المستمرة منذ سبع سنوات.

وبالإجماع، اعتمد مجلس الأمن الدولي، أمس (السبت)، مشروع قرار كويتياً-سويدياً، يطالب بوقف الأعمال العسكرية في سوريا، ورفع حصار قوات النظام، المفروض منذ خمس سنوات، عن منطقة الغوطة الشرقية وبقية المناطق المأهولة بالسكان، مدة 30 يوماً، مع تسهيل إيصال المساعدات الإنسانية.

والغوطة الشرقية هي إحدى مناطق "خفض التوتر"، التي تمّ الاتفاق عليها في محادثات العاصمة الكازاخية أستانة، عام 2017.

وتحاصر قوات النظام السوري نحو 500 ألف مدني في الغوطة الشرقية، منذ عام 2012، حيث تمنع دخول المواد الغذائية والمستلزمات الأساسية.

مكة المكرمة