حفتر والسراج يشاركان في مؤتمر برلين.. واليونان منزعجة

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/QMvBoD

لم تدعَ اليونان لحضور المؤتمر

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 16-01-2020 الساعة 16:51

أعلن طرفا النزاع في ليبيا؛ رئيس حكومة الوفاق الليبية فايز السراج، واللواء المتقاعد خليفة حفتر، اليوم الخميس، أنهما سيشاركان في مؤتمر برلين المزمع عقده الأحد المقبل، لبحث الأزمة الليبية.

وأكد السراج أنه سيشارك في المؤتمر، وقال في اجتماعه مع القادة السياسيين والعسكريين في حكومته إنه حريص على دعوة الدول التي لها علاقة بالشأن الليبي.

وأضاف أن عدم توقيع حفتر على اتفاق وقف إطلاق النار الذي توصلت إليه الأطراف في مفاوضات جرت في موسكو هدفه محاولة نسف مؤتمر برلين قبل عقده، كما وصف دور تركيا وروسيا بالإيجابي في مقابل ما وصفه بالعجز الأوروبي تجاه ما يجري في ليبيا.

من جهته أعلن اللواء المتقاعد خليفة حفتر أنه سيشارك في المؤتمر، وقال مصدر مقرب منه إنه تسلم دعوة رسمية من ألمانيا لحضور مؤتمر برلين، وإنه سيسافر برفقة رئيس البرلمان المنعقد في طبرق، عقيلة صالح.

في غضون ذلك قالت المستشارة الألمانية إن الهدف من مؤتمر برلين هو التزام جميع الأطراف المعنية بالحظر الحالي للأسلحة، الذي ينتهك دائماً بشكل صارخ، وذلك من أجل فتح الطريق أمام حل سياسي.

وأضافت أن مشاركة الرئيسين التركي والروسي في مؤتمر برلين بادرة طيبة، مضيفة أنه لا يجوز لمن يرى نزوح ملايين من الناس، كما حدث في سوريا، أن ينتظر تكرار الشيء ذاته في ليبيا.

واعتبرت ميركل أن استمرار دخول الأسلحة وتدخل الجهات الخارجية من شأنه أن يفاقم الأزمة في ليبيا، معتبرة أن المؤتمر ليس النهاية وإنما هو مجرد بداية لعملية سياسية تقودها الأمم المتحدة.

من جانبها أبدت اليونان انزعاجاً بسبب عدم تلقيها دعوة من ألمانيا لحضور مؤتمر برلين حول ليبيا.

جاء ذلك في تصريحات لوزير الخارجية اليوناني نيكولاس دندياس، الخميس، خلال مؤتمر صحفي مع نظيره المغربي ناصر بوريطة، على هامش زيارته للمغرب.

دندياس قال إن بلاده تدعم جميع الجهود الرامية إلى إحلال السلام والاستقرار في ليبيا.

واعتبر أن المحادثات التي جرت في موسكو، الاثنين، حول الملف الليبي فشلت في توقيع اتفاق.

وتابع: "نأمل أن يتحقق المزيد في برلين.. وبجانب ذلك لا نستطيع أن نفهم لماذا اليونان ليست جزءاً من هذه العملية".

واستدرك: "الأكثر من ذلك؛ لا نستطيع أن نفهم لماذا لم يُدعَ المغرب إلى برلين بعد الأعمال الهامة التي قام بها".

وفي محاولة للتوصل إلى حل سياسي للنزاع الليبي تستضيف برلين، الأحد المقبل، قمة دعت إليها كلاً من رئيس حكومة الوفاق فائز السراج، وخليفة حفتر، و11 دولة أخرى؛ هي: الولايات المتحدة، وبريطانيا، وروسيا، وفرنسا، والصين، وتركيا، وإيطاليا، والإمارات، ومصر، والجزائر، والكونغو.

وتشن قوات خليفة حفتر، منذ 4 أبريل الماضي، هجوماً للسيطرة على طرابلس، مقر الحكومة الشرعية، ما أجهض جهوداً كانت تبذلها الأمم المتحدة لعقد مؤتمر حوار بين الليبيين.

مكة المكرمة