حكمٌ على ناشط إماراتي بالسجن 10 أعوام وغرامة قاسية

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/Gyr8dj

المعتقل السياسي في سجون الإمارات أحمد منصور (أرشيفية)

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 31-12-2018 الساعة 16:19

أصدرت محكمة إمارتية، اليوم الاثنين، حكماً بالسجن 10 سنوات على الناشط الإماراتي البارز أحمد منصور، لانتقاده حكومة بلاده على وسائل التواصل الاجتماعي.

وقالت مصادر لوكالة "رويترز"، إن محكمة استئناف إماراتية أيدت حكم السجن 10 سنوات، وحكمت عليه بغرامة مالية قدرها مليون درهم إماراتي (270 ألف دولار).

ومنصور مهندس كهربائي وشاعر وناشط حقوقي، سبق أن أدين هو وخمسة نشطاء بإهانة حكام الإمارات عام 2011، لكنهم حصلوا على عفو.

وهو من مواليد 1969، في إمارة رأس الخيمة، حصل عام 2016 على جائزة مارتن إينال للمدافعين عن حقوق الإنسان.

وألقي القبض عليه مجدداً في مارس 2017، من منزله بعجمان، لاتهامه بنشر "معلومات كاذبة وشائعات، ونشر أفكار مغرضة تعمل على بث الفتنة والطائفية والكراهية".

كما وُجهت إليه تهمة استخدام وسائل التواصل الاجتماعي من أجل "الإضرار بالوحدة الوطنية والسِّلم الاجتماعي وسمعة الدولة".

وكانت منظمات حقوقية، بينها "منظمة العفو الدولية" و"هيومن رايتس ووتش"، قد حثت الإمارات على إطلاق سراح منصور، ووصفت احتجازه بأنه انتهاك لحرية التعبير والرأي.

وقالت "هيومن رايتس"، في مارس 2018، إنها تعتقد أن منصور مسجون بحبس انفرادي.

وقالت سارة ليا ويتسن، مديرة قسم الشرق الأوسط في "رايتس ووتش": "تحاول الحكومة وشركات العلاقات العامة المتعددة التي تمولها رسم الإمارات باعتبارها دولة حديثة سائرة في طريق الإصلاح. ستظل هذه الرؤية الوردية خيالية ما دامت الإمارات ترفض إطلاق سراح الناشطين والصحفيين والمنتقدين الذين سُجنوا ظلماً مثل أحمد منصور".

وأكدت ويتسن: "كل يوم يظل فيه هؤلاء الصحفيون والنشطاء خلف القضبان لمجرد ممارستهم حقهم في حرية التعبير، يدل على افتقار الإمارات إلى احترام حقوق الإنسان الأساسية".

مكة المكرمة