حكم بلاده 50 سنة.. تعرف على السلطان قابوس باني نهضة عُمان

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/15oyyB

وصل إلى السلطة عام 1970 وكانت عمان في ذلك الحين بلداً فقيراً

Linkedin
whatsapp
السبت، 11-01-2020 الساعة 03:51

رحل سلطان عمان، قابوس بن سعيد البوسعيدي، عن 79 عاماً، بعد أن قضى في سدة الحكم 50 عاماً، مرت خلالها السلطنة بمراحل تاريخية داخلياً وخارجياً.

ولد قابوس بن سعيد بن تيمور آل بو سعيدي في 18 نوفمبر 1940، وهو السلطان الثامن لعُمان، وكان صاحب أطول فترة حكم من بين الحكام العرب والثالث عالمياً، وآخر مؤسسي مجلس التعاون الخليجي على قيد الحياة.

سلطان عمان

والسلطان الراحل هو الابن الوحيد للسلطان سعيد بن تيمور، درس المرحلة الابتدائية والثانوية في صلالة، وفي عام 1958 أرسله والده إلى بريطانيا حيث واصل تعليمه في إحدى المدارس الخاصة، ثم التحق عام 1960 بأكاديمية ساندهيرست العسكرية الملكية العريقة، حيث أمضى فيها عامين، وهي المدة المقررة للتدريب، درس خـلالها العلوم العسكرية وتخرج فيها برتبة ملازم ثانٍ، ثم انضم إلى إحدى الكتائب العاملة في ألمانيا الاتحادية آنذاك لمدة ستة أشهر، مارس خلالها العمل العسكري.

وصل إلى السلطة عام 1970، وكانت عمان في ذلك الحين بلداً فقيراً وتنتشر بها الأمية بشكل كبير، وبدأ منذ بداية عهده بتصدير للنفط الذي اكتشف بكميات تجارية عام 1968، لتشهد البلاد انتعاشاً اقتصادياً غير مسبوق.

عمان

واستغلت الحكومة خلال سنوات حكمه عائدات ثرواتها النفطية في تطوير الهياكل الإدارية والاجتماعية، وتسريع عملية إنشاء البنية الأساسية في البلاد، منها شبكات الطرق والموانئ والمطارات والمناطق الصناعية والحرة، التي تشكل قاعدة أساسية للانطلاق نحو مشاريع تنموية واعدة خلال خطتها الاستراتيجية، لتحقق بذلك طفرة نوعية في مجالات الصحة والتعليم والخدمات والتكنولوجيا والتنوع الاقتصادي.

وكان التحدي الأكبر الذي واجه السلطان قابوس خلال حكمه "ثورة ظفار" التي قام بها الشيوعيون، وتمكن من القضاء عليها بشكل كامل في العام 1975.

عمان

كما نقل السلطان قابوس البلاد من الحكم القبلي التقليدي إلى الحكم الدستوري، وأنشأ مجلس الشورى الذي يمثل أعضاؤه جميع الأقاليم، وهو مجلس استشاري تشرف عليه هيئة أعلى تنفيذية تُعرف بمجلس عمان.

خارجياً باتت عمان رقماً صعباً في المعادلة؛ ليس العربية فحسب وإنما الدولية، بفضل سياسة الحياد التي كرسها السلطان الراحل، ما جعلها وسيطاً موثوقاً به في حل الأزمات، حتى أطلق عليها "سويسرا الشرق".

فسياسة السلطنة في عهد قابوس بن سعيد عكست الواقعية والحكمة، وتقوم على النأي عن الصراعات، ولذلك نجحت في تجنب الكثير من العواقب السياسية والتبعات الاقتصادية.

عمان

ولعل أبرز الأحداث التي كانت مسرحها عمان في أواخر سنوات عهد السلطان قابوس، المفاوضات بين طهران وواشنطن على الاتفاق النووي عام 2015، والمفاوضات بين الحكومة اليمنية والمتمردين الحوثيين في العام 2017.

وفي أواخر أيام حياته وآخر حديث له أكد السلطان الراحل، في نوفمبر الماضي، حرص سلطنة عمان الدائم والمستمر على تعزيز التفاهم والحوار البنّاء والتعاون بين الدول من أجل حلّ كافة القضايا بالطرق السلمية بما يكفل للشعوب الاستمرار في مساراتها التنموية وسط أجواء آمنة ومستقرة، مبدياً تفاؤله بالجهود المبذولة لإحلال الاستقرار في المنطقة.

مكة المكرمة