حلف الناتو يثمن العلاقة مع بعض الدول الخليجية

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/jYqKJP

شدد على حيوية منطقة الخليج العربي

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 16-03-2021 الساعة 16:38

متى سيلتقي وزراء الخارجية في حلف الناتو؟

23 و24 مارس الجاري.

ما أبرز الملفات المطروحة؟

أفغانستان والعراق.

أكد حلف شمال الأطلسي "الناتو"، يوم الثلاثاء، حيوية منطقة الخليج العربي بالنسبة للحلفاء، مشدداً على أهمية العلاقة مع بعض الدول الخليجية.

وقال حلف "الناتو" في بيان: "إننا نثمن الشراكة القائمة مع بعض دول منطقة الخليج العربي"، بحسب قناة "العربية".

ويجتمع وزراء خارجية الدول الأعضاء في حلف شمال الأطلسي (ناتو)، يومي 23 و24 مارس الجاري، في مقر الحلف بالعاصمة البلجيكية بروكسل.

ويعتبر أول اجتماع وجهاً لوجه لوزراء خارجية الحلف بعد نحو عام من اللقاءات عبر الفيديو كونفرانس، بسبب انتشار جائحة كورونا، حيث سيتاح لعدد محدد من الصحفيين متابعة الاجتماع.

ومن المنتظر أن يبحث الاجتماع قضايا على أجندة الحلف على رأسها أفغانستان والعراق.

وفي 18 فبراير 2021، قال الأمين العام لحلف شمال الأطلسي "الناتو"، ينس ستولتنبرغ، إن الحلف سيرفع عدد قواته في العراق إلى 4 آلاف فرد، وذلك لدعم القوات العراقية في مواجهة الإرهاب وضمان عدم عودة تنظيم الدولة.

وشدد على أن قرار زيادة عدد قوات الحلف، وتوسيع مهمة بناء قدرات القوات العراقية "جاء بطلب من بغداد، ويهدف إلى تجنب الحاجة في المستقبل إلى توفير قوات مقاتلة من الناتو".

وأكد المسؤول الأوروبي أن تنظيم الدولة ما زال ناشطاً في العراق، مشيراً إلى أن الناتو سيوسع حضوره الجغرافي لمهام قوات الحلف إلى خارج بغداد.

في الوقت ذاته أكّد ستولتنبرغ أن انسحاب قوات الحلف من أفغانستان مشروط بمدى التزام حركة طالبان بما تم التوصل إليه من تفاهمات بينها وبين الحكومة الأفغانية.

وقال أمين عام "الناتو" إن الانسحاب من أفغانستان مشروط بإيفاء طالبان بالتزاماتها وتطبيق بنود اتفاق الدوحة.

ووقعت واشنطن وطالبان اتفاق الدوحة أواخر فبراير 2020، الذي قضى بانسحاب تاريخي للقوات الأمريكية، سيخرج بموجبه جميع الجنود الأجانب من الدولة التي مزّقها العنف، بحلول مايو المقبل، فيما أكدت "طالبان" في المقابل أنها لن تهاجم القوات الأمريكية.

وترعى العاصمة القطرية الدوحة، منذ 12 سبتمبر الماضي، محادثات سلام بين حركة طالبان والحكومة الأفغانية.

مكة المكرمة