حليف السعودية يَخلف "صالح" في رئاسة المؤتمر الشعبي باليمن

الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي

الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 29-03-2018 الساعة 16:25


أُعلن في عدن، الخميس، عن النسخة الثانية من حزب المؤتمر الشعبي العام الذي كان يتزعّمه الرئيس المقتول، علي عبد الله صالح، وذلك بعد أشهر من إعلان نسخة أقرب للحوثيين في العاصمة صنعاء.

وأقرّ اجتماع تنظيمي موسّع لقيادات المؤتمر في جميع المحافظات الجنوبية الخاضعة للشرعية، شارك فيه أكثر من ألف و171 عضواً في الحزب، تولّي الرئيس عبد ربه منصور هادي رئاسة الحزب.

ومنذ مقتل مؤسّس الحزب (صالح)، في الرابع من ديسمبر الماضي، بدأ المؤتمر بالتشرذم إلى عدة نسخ؛ ففي صنعاء تم تعيين صادق أمين أبو رأس رئيساً للحزب.

وذهبت المحافظات الجنوبية إلى تعيين الرئيس هادي، في حين يعمل جناح ثالث (تدعمه الإمارات) على أن يكون العميد أحمد علي صالح، خليفة لوالده في رئاسة الحزب.

وقال بيان صادر عن اللقاء التنظيمي: إن "الرئيس هادي أصبح وبشكل تلقائي رئيساً لحزب المؤتمر الشعبي العام وفق لوائحه التنظيمية التي تنصّ على ذلك؛ بعد أن أصبح منصب رئيس الحزب شاغراً".

اقرأ أيضاً :

هادي يلتقي في الرياض المبعوث الأممي الجديد إلى اليمن

وكان هادي يشغل منصب نائب رئيس الحزب وفقاً لآخر انتخابات أجراها المؤتمر في 2007 بمحافظة عدن، قبل اندلاع الثورة بنحو 4 سنوات.

ومنذ اندلاع الحرب قبل أكثر من 3 أعوام أعلن صالح عزل هادي من الحزب بعد أن تحالف الأخير مع السعودية لمحاربة مليشيا الحوثيين.

ويسعى كل جناح في الحزب إلى فرض نفسه كممثل شرعي في أي مشاورات سلام قادمة.

ووفقاً للبيان الصادر في عدن، فقد أكّد اللقاء التنظيمي عزم حزب المؤتمر استعادة نشاطه السياسي بشكل كامل خلال الفترة القريبة القادمة والمشاركة في أي مفاوضات أو تسويات سياسية.

وتأسّس حزب المؤتمر في 1982 على يد المخلوع صالح، وظل حاكماً للبلاد طوال عقود، حتى اندلاع الثورة الشبابية في 2011، التي احتفظ بعدها بنصيب 50% من حكومة الوفاق الوطني التي تشكّلت عقب الثورة.

مكة المكرمة