حماس: أغلقنا ملف "بلير" نهائياً ولن نسمح له بأي وساطة

حماس تقول إن بلير لن يكون له أي دور في المستقبل

حماس تقول إن بلير لن يكون له أي دور في المستقبل

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 29-07-2016 الساعة 13:57


نفى قيادي بارز في حركة المقاومة الإسلامية "حماس" بقطاع غزة، عودة توني بلير -المبعوث الدولي السابق لعملية السلام في الشرق الأوسط- لأداء دور الوساطة مجدداً بين الحركة والاحتلال الإسرائيلي، مؤكداً أن دور بلير قد انتهى تماماً.

وفي تصريح خاص قال القيادي في حماس لـ"الخليج أونلاين"، الجمعة، إن ما تتناقله وسائل إعلام عربية وعبرية حول عودة بلير مجدداً للقيام بدور الوساطة بملف الأسرى، "عارٍ عن الصحة تماماً"، مضيفاً أن ما يتم تداوله "مجرد تكهنات إعلامية سامة".

وأوضح القيادي -الذي رفض كشف اسمه- أن الاحتلال الإسرائيلي "هو من يُغذي تلك الأخبار الكاذبة والمسمومة؛ لجس نبض المقاومة، والحصول على معلومات تتعلق بصفقة التبادل"، مشيراً إلى أن حماس "تعلم ذلك جيداً، ولن تقدم أي معلومة مجانية للاحتلال".

وشدد على أن ملف بلير "أغلق بالنسبة لحركته منذ شهور طويلة، بعد فشله في إحراز أي تقدم خلال وساطته بملف صفقة التبادل، وانحيازه الكامل لمصالح الاحتلال الإسرائيلي، على حساب المقاومة وشروطها في إتمام أي صفقة من هذا النوع".

ونفى وجود أي علاقة لتوني بلير بموافقة قطر على منح راتب كامل لموظفي الحكومة السابقة في غزة، معبراً عن استغرابه مما ينشر عبر وسائل الإعلام بهذا الخصوص.

وأكد أن المنحة القطرية "جاءت دون أي وساطة خارجية، وبمكرمة من الأمير القطري".

وكان أمير دولة قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، قد أصدر توجيهاً بدفع رواتب موظفي قطاع غزة عن شهر شوال الجاري، وفق التقويم القمري العربي.

وبلغ إجمالي هذه الرواتب نحو 31 مليون دولار أمريكي، وقالت وكالة الأنباء القطرية الرسمية (قنا): إن الشيخ تميم بن حمد "وجه بدفع رواتب شهر شوال الحالي لموظفي قطاع غزة، البالغ إجماليها 113 مليون ريال قطري". (الدولار الأمريكي يساوي 3.64 ريالات تقريباً).

وأمس الخميس، نقلت وسائل إعلام عن مصادر دبلوماسية غربية خبر عودة رئيس الوزراء البريطاني السابق لأداء دور الوساطة بين حركة "حماس" وإسرائيل عبر الدوحة.

وقالت المصادر: إن الجهود الأخيرة لبلير "أثمرت عن موافقة إسرائيل على قيام دول خليجية عربية بدفع رواتب موظفي حركة حماس في قطاع غزة لثلاثة شهور، تدفع قطر رواتب الشهر الأول منها عبر الأمم المتحدة، وهو ما نفاه القيادي في حماس.

وكان بلير قد أجرى سلسلة حوارات مع قيادة حركة "حماس" في الدوحة، وإسرائيل، وأطراف "الرباعية الدولية"؛ بهدف التوصل إلى اتفاق تهدئة طويل الزمن بين حماس وجيش الاحتلال، مقابل رفع الحصار المفروض على القطاع منذ سنوات.

مكة المكرمة