"حماس": الإمارات تدعم المستوطنات ولا تعارض خطط الضم

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/XdDQpx

الإمارات استقبلت مؤخراً رئيس مجلس المستوطنات

Linkedin
whatsapp
الأحد، 15-11-2020 الساعة 15:42

استنكرت حركة المقاومة الفلسطينية "حماس"، استقبال دولة الإمارات رئيس مجلس المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية، وعقد اتفاقات اقتصادية معه.

واعتبر الناطق باسم الحركة حازم قاسم، في بيان له، اليوم الأحد، "هذا الاستقبال من قبل أبوظبي يشكل دعماً حقيقياً للنشاط الاستيطاني في الضفة الغربية".

وقال قاسم: إن "استقبال الإمارات لرئيس المستوطنات الإسرائيلية بالضفة يؤكد التضليل الذي مارسته الدول التي وقعت اتفاقات التطبيع، عندما أعلنت أن هذه الاتفاقات تهدف إلى وقف مخطط الضم (الإسرائيلي لإراضٍ بالضفة)".

وأضاف قاسم: إنَّ "تزايد العلاقات بين دولة الإمارات ومكونات الاستيطان في الضفة الغربية يُعزز من قدرة الاحتلال على تطبيق مخطط الضم الاستعماري".

وأوضح الناطق باسم "حماس"، أن السلوك الإماراتي في التعاون مع النشاط الاستيطاني "يضرب بعرض الحائط كل القرارات التي اتخذتها الجامعة العربية والتي تتضمن مقاطعة الاستيطان الصهيوني بكل أشكاله".

وأردف بالقول: "من المعيب أن تواصل كثير من الدول والجهات الدولية مقاطعة المستوطنات وكل مخرجاتها، فيما تجتهد دولة الإمارات في تعزيز العلاقة مع منظومة الاستيطان الصهيوني".

والأسبوع الماضي، كشفت وسائل إعلام عبرية، عن زيارة وفد من المستوطنين الإسرائيليين ورجال الأعمال إلى دبي، بقيادة رئيس مجلس "شومرون" الاستيطاني يوسي داغان، حيث أجروا سلسلة لقاءات اقتصادية في دبي.

وفي 15 سبتمبر الماضي، وقَّعت كل من الإمارات والبحرين اتفاقين لتطبيع العلاقات مع "إسرائيل"، خلال احتفال جرى بالبيت الأبيض بمشاركة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

وقوبل اتفاقا التطبيع بتنديد فلسطيني واسع، حيث اعتبرته الفصائل والقيادة الفلسطينية "خيانة" من الإمارات وطعنة في ظهر الشعب الفلسطيني.

وترفض القيادة الفلسطينية أي تطبيع للعلاقات بين "إسرائيل" والدول العربية قبل إنهاء الاحتلال الإسرائيلي للأراضي المحتلة عام 1967.

مكة المكرمة