"حماس" تحقّق مع مشتبه بهم في محاولة اغتيال "الحمد الله"

موكب الحمد الله تعرّض لتفجير الثلاثاء

موكب الحمد الله تعرّض لتفجير الثلاثاء

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 14-03-2018 الساعة 16:16


قالت وزارة الداخلية والأمن الوطني في قطاع غزة، الأربعاء، إنها شكّلت لجنة تحقيق لكشف ملابسات التفجير التي استهدف موكب رئيس الوزراء الفلسطيني، رامي الحمد الله، الثلاثاء.

وذكر إياد البزم، المتحدث الرسمي باسم الوزارة التي تديرها حركة (حماس)، في تصريح مكتوب: "تم تشكيل لجنة تحقيق على أعلى مستوى أمني لكشف ملابسات الجريمة، في إطار متابعة التحقيقات في حادث استهداف موكب رئيس الوزراء".

وأوضح البزم أن الأجهزة الأمنية "تواصل التحقيق مع عدد من المشتبه بهم بغية التوصّل للفاعلين".

اقرأ أيضاً :

هذه تداعياتها.. من يقف خلف محاولة اغتيال "الحمد الله" في غزة؟

وتعرّض موكب الحمد الله، ومرافقين له، بينهم رئيس جهاز المخابرات العامة الفلسطينية، اللواء ماجد فرج، صباح الثلاثاء، لتفجير أثناء المشاركة في افتتاح محطّة لتنقية المياه في غزة.

وأسفر التفجير عن إصابة ستة أشخاص، في حين لم تتبنَّ أي جهة هذا التفجير.

وحمّلت الرئاسة الفلسطينية وحركة (فتح) مسؤولية الهجوم لحركة حماس، الذي أدانته الأخيرة، واستنكرت في الوقت نفسه تحميلها المسؤولية.

وكانت وزارة داخلية غزة قالت إن الانفجار وقع خلال مرور الموكب في منطقة بيت حانون، دون أن يسفر عن وقوع إصابات.

وبعد الحادث قال الحمد الله: إن "هناك مؤامرة كبيرة، ويجب أن لا نسمح لها أن تمرّ"، مضيفاً: "ما حدث معنا اليوم من استهداف يزيدنا إصراراً على مواصلة الخلاص من هذا الانقسام".

وهذه الزيارة الثانية لرئيس الحكومة إلى قطاع غزة بعد توقيع اتفاق المصالحة بالقاهرة بين حركتي فتح وحماس، في أكتوبر الماضي.

مكة المكرمة