"حماس" تعلن وثيقتها السياسية الجديدة اليوم في الدوحة

وثيقة الحركة ستقدم رؤية الحركة السياسية للمرحلة المقبلة

وثيقة الحركة ستقدم رؤية الحركة السياسية للمرحلة المقبلة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 26-04-2017 الساعة 13:39


تكشف حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، الاثنين، عن وثيقتها السياسية الجديدة، التي ستقدّم رؤيتها السياسية للمرحلة المقبلة.

وكان قيادي بارز في حركة حماس، كشف لـ "الخليج أونلاين"، عن الموعد الرسمي لإعلان الحركة وثيقتها السياسية الجديدة. وقال القيادي، مفضّلاً عدم نشر اسمه، إن "الحركة ستعلن عن وثيقتها السياسية الجديدة، في الـ 30 من شهر أبريل/نيسان الجاري، أو أول أيار/مايو، بشكل رسمي".

وأوضحت الحركة في بيان لها، أن اللقاء سيعقد مساء اليوم. وقال البيان: "يعقد الأخ خالد مشعل، رئيس المكتب السياسي للحركة، لقاءً خاصّاً للإعلان الرسمي عن الوثيقة السياسية للحركة (وثيقة المبادئ والسياسات العامَّة)".

وأضافت الحركة أن "اللقاء سيُعقد بحضور نخبة من الكتّاب والإعلاميين والباحثين، وذلك يوم 1 مايو/أيار 2017، في العاصمة القطرية الدوحة".

وبحسب ما صرّح قيادي في الحركة لـ "الخليج أونلاين"، فإن الوثيقة الجديدة ستقدّم رؤية الحركة السياسية للمرحلة المقبلة، في ظل التغيّرات المحلية والعربية والدولية، خاصّة فيما يتعلّق بالصراع مع الاحتلال الإسرائيلي، وحدود الدولة الفلسطينية، والمجتمع الدولي.

وكان مشعل قال: إن "إعداد هذه الوثيقة استمرّ على مدار أكثر من عام، وهي تحمل فكرها وموروثها السياسي الذي تراكم خلال الـ 30 سنة الماضية".

وأوضح أن "الحركة ستقدّمها كتعبير عن هذه التجربة والخبرة المتراكمة والمتطوّرة لتجربة حماس، ولن تكون بعيدة عن جذورها واستراتيجيتها، بل ستصبّ في ذات الهدف، وتسهم في إنجاز المشروع الوطني".

ونفت حماس أن تكون الوثيقة بديلاً عن ميثاق الحركة، الذي صدر تزامناً مع تأسيسها، نهاية حقبة الثمانينيات من القرن الماضي، مؤكّداً أنها عبارة عن "رؤية الحركة السياسية وفكرها"، بحسب المركز الفلسطيني للإعلام.

وتتجهّز حركة حماس للإعلان بشكل نهائي عن رئيس مكتبها السياسي الجديد، خلفاً لمشعل، بعد الإعلان مؤخراً عن نتائج انتخابات أعضاء مكتبها السياسي، الذي ظفر برئاسته في غزة يحيى السنوار.

وشغل مشعل منصب رئيس المكتب السياسي للحركة منذ عام 1996، وتعزّز دوره كقائد للحركة عقب اغتيال الشيخ المؤسّس، أحمد ياسين، عام 2004.

وتنتخب حماس قيادتها السياسية على مستوى غزة والضفة والخارج والسجون كلّ أربعة أعوام، بدءاً من قواعدها التنظيمية، لتنتهي برئيس مكتبها السياسي، أبرز صفة في هيكلها التنظيمي، المتوقّع أن يُعلن خلال أسابيع قليلة.

ورغم المؤشرات التي تؤكّد أن إسماعيل هنية (نائب رئيس المكتب السياسي للحركة الحالي)، هو المرشّح الأوفر حظاً للجلوس على كرسي رئاسة المكتب السياسي، فإن حماس حتى اللحظة تفضّل أن تغلّف المرحلة الأخيرة من انتخاباتها الداخلية بالسرية التامة.

مكة المكرمة