"حماس" ستُفشل أي صفقة تمس حقوق الفلسطينيين

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/gBr3QB

دعا لتشكيل حكومة وحدة وطنية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 28-06-2019 الساعة 10:11

قال موسى أبو مرزوق القيادي في حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، إن الحركة ستُفشل أي صفقة تمس حقوق الفلسطينيين وثوابتهم، مؤكداً أن القضية الفلسطينية سياسية وليست اقتصادية.

وأضاف أبو مرزوق، عضو المكتب السياسي لـ"حماس"، في رسالة نشرها الموقع الرسمي للحركة تعليقاً على مؤتمر المنامة المعني بالشطر الاقتصادي من "صفقة القرن"، أمس الخميس، أن "فلسطين ليست عقاراً للبيع والشراء، وحقوق شعبنا لا تباع ولا تشترى".

وأكّد أن "القضية الفلسطينية سياسية بامتياز، وليست اقتصادية"، لافتاً إلى أن "مؤتمر المنامة" بالعاصمة البحرينية "فشل بسبب وحدة الموقف الفلسطيني، ومقاطعة الفلسطينيين، وتجاهل المؤتمر للحقوق السياسية للفلسطينيين، وأهمها قضية الاحتلال الإسرائيلي".

ودعا القيادي الفلسطيني السلطة في رام الله إلى "وحدة الموقف، وتشكيل حكومة وحدة وطنية يشارك فيها الجميع؛ لمواجهة مخططات تصفية القضية الفلسطينية، وإلغاء العقوبات عن قطاع غزة، وعقد لقاء جامع لكل القوى الفلسطينية".

وأردف: "أوجِّه التحية للشعوب العربية والإسلامية التي عبرت عن تضامنها مع شعبنا ووقوفها إلى جانبه".

هذا ودعا أبومرزوق الشعوب العربية والإسلامية إلى "رفض كل أشكال التطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي".

الثلاثاء الماضي، افتتح جاريد كوشنر، مستشار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ورشة "البحرين" بمشاركة "إسرائيل" وعدد من الدول العربية، أبرزها السعودية والإمارات ومصر، ودول أخرى.

وأعلنت الفصائل الفلسطينية التصعيد السلمي ضد الاحتلال في مدن الضفة الغربية، وقطاع غزة، كإحدى الفعاليات الرافضة لمؤتمر البحرين، وفق ما نشرته وكالة الأنباء الرسمية الفلسطينية (وفا).

وواجهت الورشة رفضاً واسعاً من قِبل القيادة ورجال الأعمال الفلسطينيين داخلياً وخارجياً، رغم توجيه الولايات المتحدة الدعوات إليهم للحضور، حيث أراد المدعوون إرسال رسالة موحدة لترامب مفادها: "احتفِظ بأموالك"، بحسب ما ذكرته صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية.

وقبل أيام كشف كوشنر عن أول ملامح "صفقة القرن" التي تنوي بلاده طرحها، والمتمثلة بجلب استثماراتٍ قدرها 50 مليار دولار للأراضي الفلسطينية ومصر والأردن ولبنان.

وتعتبر "صفقة القرن" مجموعة سياسات تعمل الإدارة الأمريكية الحالية على تطبيقها، رغم عدم الإعلان عنها، وهي تتطابق مع الرؤية اليمينية الإسرائيلية لحسم الصراع.

مكة المكرمة