حماس: سنكشف تفاصيل "مذهلة" في محاولة اغتيال "الحمد الله"

خلال اجتماع حماس بالفصائل في غزة

خلال اجتماع حماس بالفصائل في غزة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 22-03-2018 الساعة 22:15


قال صلاح البردويل، القيادي في حركة "حماس"، إن الأجهزة الأمنية في قطاع غزة توصّلت إلى تفاصيل "مذهلة" في محاولة اغتيال رئيس الوزراء، رامي الحمد الله.

وفي الـ 13 من الشهر الجاري، أعلنت داخلية غزة أن انفجاراً وقع أثناء مرور موكب "الحمد الله" والوفد المرافق له، عقب وصولهم للقطاع، دون أن يسفر عن وقوع إصابات.

وأضاف البردويل، خلال مؤتمر صحفي في غزة، الخميس: إن حركته "قدّمت تفاصيل دقيقة ومؤكَّدة حول حادثة تفجير موكب الحمد الله للفصائل الفلسطينية".

وأكّد أن "هناك تفاصيل مذهلة حرصنا على ألا نظهرها للإعلام ورجونا من الفصائل ألا تكشفها ريثما تُستكمل التحقيقات".

وأشار إلى أنه سيتم الكشف عن تفاصيل التحقيقات وفصول عملية التفجير والمجرم الحقيقي الذي استهدف موكب الحمد الله، دون أن يذكر موعداً محدّداً لذلك.

في السياق ذاته، قال رئيس المكتب السياسي لـ "حماس"، إسماعيل هنية: "إن استهداف موكب الحمد الله مؤخّراً هدفه تفجير ملفّات سياسية"، مؤكّداً عدم الرد على اتهامات السلطة بهذا الشأن.

وأشار هنية خلال مشاركته بجنازة عنصرين من أجهزة الأمن سقطا خلال ملاحقة المطلوبين، الخميس، إلى أن أجهزة أمن حماس عملت جنباً إلى جنب مع وزارة الداخلية لكشف خيوط الجريمة.

وأضاف: "سننتظر حتى تنتهي الأجهزة الأمنية من فكّ رموز هذا التفجير"، مشدّداً على أن الحادث جاء في توقيت سياسي حسّاس تمرّ به قضية فلسطين.

اقرأ أيضاً :

مقتل المتهم بتفجير موكب الحمدالله واعتقال مساعديه

وفي وقت سابق من اليوم، أعلنت وزارة الداخلية بغزة مقتل 4 أشخاص، بينهم أنس أبو خوصة، المتّهم الأول في الحادثة، واثنان من عناصرها، خلال اشتباك وسط القطاع.

غير أن الحكومة الفلسطينية والسلطة شكّكتا في صحة الحادث، متّهمة حركة حماس بافتعال ما جرى، وحمّلتها "المسؤولية الكاملة عن محاولة الاغتيال الإجرامية".

ورفضت "حماس" تشكيك السلطة والحكومة، واعتبرت تصريحاتها في هذا الصدد "تغطية على جهات تقف وراء المجرمين".

وقال فوزي برهوم، المتحدث باسم الحركة، في بيان: إن "تصريحات الحكومة إصرار على الكذب، وتضليل للرأي العام، وتغطية على الجهات التي تقف وراء المجرمين والقتلة".

وأضاف: إن "هذه التصريحات تعكس فضيحة هذه الحكومة، والحرج الشديد الذي وقعت فيه جراء محاولاتها توجيه التهم والأحكام الجاهزة والمسبقة كخطوة استباقية لحرف مجريات التحقيق".

وتابع: "سياسة الخداع والتضليل التي تمارسها الحكومة لن تفلح في إنقاذ الجهات المسؤولة عن هذه الجريمة النكراء من ورطتهم".

والاثنين الماضي، اتهم الرئيس محمود عباس، في مستهلّ اجتماع للقيادة الفلسطينية، حركة حماس بـ "محاولة اغتيال الحمد الله".

واستنكرت الحركة بشدة اتّهام عباس، وقالت إنه يسعى إلى "تركيع قطاع غزة"، ودعت إلى إجراء انتخابات عامة.

مكة المكرمة