حمد بن جاسم يدعو لحوار خليجي إيراني: لا تراهنوا على التوترات

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/JpNbrR

رئيس الوزراء القطري الأسبق الشيخ حمد بن جاسم

Linkedin
whatsapp
السبت، 09-01-2021 الساعة 18:44
- ما فائدة الحوار الخليجي-الإيراني بحسب "حمد بن جاسم"؟

سيساعد على تسوية توترات كثيرة.

- بم تميزت منطقة الخليج في عهد إدارة ترامب؟

بالتوتر المستمر بين واشنطن وطهران.

دعا رئيس الوزراء وزير الخارجية القطري الأسبق، الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني، إلى فتح حوار بين إيران ودول الخليج، قائلاً إن هذا الحوار قد ينهي التوتر في المنطقة ويعزز الثقة بين ضفتي الخليج.

وكتب المسؤول القطري الأسبق سلسلة تغريدات على حسابه الرسمي في "تويتر"، السبت، أشار فيها إلى أنه سبق أن دعا لهذا الحوار خلال تصاعد التوتر بين إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وطهران.

اعتبر الشيخ "بن جاسم" أن فرصة الشروع بهذا الحوار قائمة بعد انتهاء التوتر بين دول المنطقة، وذلك في إشارة إلى المصالحة الخليجية التي أعلنت، الثلاثاء الماضي، في قمة العلا السعودية.

ونصح باغتنامها وعدم المراهنة على التوتر بين واشطن وطهران، خاصة في ظل وجود الرئيس الجديد جو بايدن، مضيفاً: "إننا بحاجة لوضع خطة على كل المستويات من دون مراهنة غير مدروسة".

وقال: إن "على دول الخليج ألا تتردد في فتح هذا الحوار؛ لأنه سيساعد على تسوية توترات كثيرة".

وتابع: "نحن نعرف أن هناك وجهات نظر مختلفة بيننا وبين إيران حول قضايا عديدة. ولكن هذا يجب ألا يمنع من فتح حوار مع إيران، فنحن نتعاون مع دول لا نتفق معها في أشياء كثيرة".

وتأتي تصريحات المسؤول القطري السابق في وقت لا تزال تلوح فيه إمكانية اندلاع حرب أمريكية إيرانية، على الرغم من تراجعها بالنظر إلى التحديات غير المسبوقة التي تواجه ترامب داخلياً، والتي تتضمن مطالبات بعزله.

وكانت الأسابيع القليلة الماضية قد شهدت تصعيداً غير مسبوق بين الولايات المتحدة وإيران، ليس فقط على مستوى التصريحات، وإنما أيضاً على صعيد تحريك القوات والتلويح بالحرب.

وحذرت الحكومة الإيرانية دول المنطقة من التعاون مع واشنطن في أي عملية عسكرية تشنها ضدها، وقالت إن ردها على هذا التعاون سيكون واضحاً وصارماً.

مكة المكرمة