حملة اعتقالات واسعة في إثيوبيا بعد فشل الانقلاب

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/gx15qo

الاعتقالات جاءت بعد أيام من محاولة انقلاب فاشلة في إقليم أمهرة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 28-06-2019 الساعة 09:59

أعلنت السلطات الاثيوبية، أمس الخميس، اعتقال العشرات ممن تشتبه في تورطهم بمحاولة الانقلاب الفاشلة في إقليم أمهرة، السبت الماضي.

وقال التلفزيون الإثيوبي الحكومي إن السلطات اعتقلت نحو 250 شخصاً يشتبه بتورطهم في محاولة الانقلاب الفاشلة.

وأشار التلفزيون إلى أن الاعتقالات حدثت في العاصمة أديس أبابا ومدينة بحر دار شمال غربي البلاد، في حين لم يكشف عن مزيد من التفاصيل حول هويات المعتقلين أو متى جرت الاعتقالات.

 لكن "الحركة الوطنية الأمهرية"، إحدى المجموعات السياسية في المنطقة، أعلنت اعتقال السلطات الإثيوبية 56 من أعضائها.

وقال الناطق باسم الحركة، كريستيان تاديلي: "في أديس أبابا وحدها اعتقل 56 من أعضاء الحركة، كما تم اعتقال العشرات من أنصارها في منطقة أوروميا".

واتهمت السلطات رئيس أمن منطقة أمهرة، أسامينو تسيغي، الذي قتل الاثنين الماضي في مدينة بحر دار، حين كان يحاول الفرار، بالوقوف وراء الهجمات.

وأطلق سراح تسيغي، العام الماضي، بعد تمضيته نحو 10 سنوات في السجن بسبب مؤامرة انقلابية عام 2009.

وكانت أعمال العنف في أمهرة شمال غربي البلاد وقعت يوم السبت الماضي، إثر محاولة انقلاب فاشلة أسفرت عن مقتل عشرات الأشخاص.

وأعلنت الحكومة مقتل رئيس أركان الجيش، سياري ميكونين، على يد حارسه، ورئيس حكومة إقليم أمهرة ومساعده، في المحاولة الانقلابية الفاشلة.

ومنذ أن جاء إلى السلطة، أفرج آبي أحمد عن السجناء السياسيين، ورفع الحظر عن الأحزاب السياسية، لكن العنف العرقي اندلع في مناطق كثيرة.

مكة المكرمة