حملة دولية للإفراج عن "وليد فتيحي" من سجون السعودية

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/gxYBa9

يقبع وليد فتيحي رهن الاعتقال التعسفي منذ نوفمبر 2017

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 05-03-2019 الساعة 13:47

أطلقت عائلة وليد فتيحي، الطبيب السعودي الأمريكي، المحتجز بالسعودية منذ نوفمبر 2017، حملة تطالب السلطات بالمملكة وإدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والكونغرس بإطلاق سراحه فوراً.

واعتُقل فتيحي عام 2017 في فندق الـ"ريتز كارلتون"، الذي أُودع فيه المعتقلون بتهم الفساد، خلال الحملة التي شنها ولي العهد محمد بن سلمان، حين ترؤسه لجنة مكافحة الفساد، وذلك بعد أن عاد الطبيب من أمريكا ليتسلم مستشفى افتتحته عائلته في المملكة عام 2006، وفقاً لمحاميه هاورد كوبر.

وذكرت حملة "الحرية لفتيحي" التي يديرها أفراد من عائلته، في بيانٍ، اليوم الثلاثاء، باللغتين العربية والإنجليزية، أنه "على الرغم من بُعده عن السياسة، فقد أدت شهرة الدكتور وتأثيره إلى سجنه، فقد كان ضمن 200 شخص اعتُقلوا واحتُجزوا، في 5 نوفمبر عام 2017، بفندق ريتز كارلتون، حيث تم تعذيبه واستجوابه على مدار أيام متواصلة".

وأضاف البيان: إن "الدكتور فتيحي يقبع رهن الاعتقال التعسفي منذ 484 يوماً، ويستمر حتى يومنا هذا دون توجيه النيابة أي تهمة إليه. تدهورت خلال هذه الفترة صحته البدنية والنفسية بشكل كبير، وهو ما أجبر إدارة السجن على نقله إلى مستشفى السجن".

وأشارت حملة "الحرية لفتيحي" إلى أنه "حتى هذا اليوم لم تتمكن القنصلية الأمريكية من زيارته سوى مرتين"، معربة عن "القلق الشديد حيال أنباء تعذيب فتيحي ونقله إلى المستشفى".

ودعت الحملة السلطات السعودية إلى إطلاق سراح فتيحي فوراً، وقالت: إنه "قامة وطنية كرَّس حياته في خدمة شعبه ووطنه".

كما طالبت الحملة الإدارة الأمريكية والكونغرس بأداء دورهما "القانوني والوطني تجاه مواطنيهم، بالضغط لطلب الإفراج عن فتيحي فوراً"، وفقاً لما جاء في البيان.

وتداول ناشطون وسم "#الحرية_لفتيحي"، و"‎#freefitaihi" على "تويتر"، مطالبين بالإفراج عنه وعن جميع النشطاء السعوديين والسياسيين. 

وتم تحويل فتيحي، الذي يعمل طبيباً للعلاج الفيزيائي، إلى "سجن في السعودية دون تفسير، حيث مُنح تواصلاً محدوداً مع العالم الخارجي"، وفقاً لما قاله كوبر للخارجية الأمريكية، طالباً منها المساعدة.

ورغم نفي المسؤولين السعوديين تعرض السجناء الذين ينتظرون المحاكمة لـ"سوء المعاملة"، أكد المحامي أنه "يُعتقد أن الطبيب فتيحي يتعرض للتعذيب على المستوى النفسي على أقل تقدير خلال فترة سجنه".

من جانبها، قالت عائلته التي تواصلت معه بالهاتف وزارته أكثر من مرة، إن حالته البدنية "متدهورة". وأشارت إلى أنه يظهر كأنه "مدمَّر عاطفياً"، وفقاً لما ذكره كوبر، الذي قال في تصريحات لـ"CNN": "لقد اعتُقِل دون أي إجراء قانوني"، معبَّراً عن امتعاضه من ذلك.

وطالبت عائلة فتيحي ترامب وكوشنر بالضغط على الحكومة السعودية من أجل الإفراج عنه.

وقال المحامي كوبر إن الطبيب السعودي معروف بآرائه التحفيزية، ورغبته في أن تطبَّق القوانين الأمريكية، التي تتعلق بالحقوق المدنية والمساواة، بالسعودية.

واشتهر فتيحي بتقديمه البرنامج التلفزيوني "ومحياي" على قناة "إم بي سي"، والذي يهدف إلى تغيير الأخطاء والسلوكيات والأفكار السيئة المنتشرة في المجتمعات العربية.

ووفق موقع "إم بي سي"، حصل فتيحي على الزمالة الأمريكية من المستشفيات التعليمية لكلية الطب بجامعة هارفارد، ومن ثم على البورد الأمريكي عام 1999، وعلى درجة الماجستير في الإدارة والقوانين الصحية من جامعة هارفارد للصحة العامة عام 1999.

وعمل عضو هيئة تدريس في كلية الطب بجامعة هارفارد، وطبيباً استشارياً في المراكز الطبية التابعة للجامعة بمدينة بوسطن.

وكان فتيحي قد حصل على جنسيته الأمريكية في أثناء دراسته وممارسته للطب في الولايات المتحدة، حيث يعيش أحد أبنائه رغم عودة عائلته إلى السعودية، وتأسيسها مستشفى خاصاً.

مكة المكرمة