خاطف الطائرة المصرية: السيسي قاتل

أثار حادث الخطف توتراً على مدى ست ساعات

أثار حادث الخطف توتراً على مدى ست ساعات

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 22-04-2016 الساعة 16:22


ظهر خاطف الطائرة المصرية، سيف الدين محمد مصطفى، مرتدياً قميصاً مكتوباً عليه "السيسي قاتل"، في إشارة إلى الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي.

جاء ذلك أثناء جلسة محاكمته، الجمعة، في نيقوسيا بقبرص، بتهمة خطف طائرة تابعة لخطوط "مصر للطيران"، متوجهاً بها إلى قبرص، في أواخر مارس/آذار الماضي.

ويبدو أن مصطفى رسم على قميصه بقلم عادي وبيده شعار "رابعة"، الذي اشتهر بعد أحداث فضّ رابعة الدموية على يد السلطات المصرية، وباتت أيقونة لطيف واسع من رافضي الانقلاب، ليكتب أيضاً عبارة بالإنجليزية: "CICI Killer".

13084166_10208091857088027_1923035349_n

وعلّق الإعلامي الساخر، باسم يوسف، على الموقف قائلاً: "آخر واحد خطف طيارة نزل بيها قبرص، طب بالنسبة للي خاطف بلد بحالها، وواخد شبابها رهائن، ممكن تنزل بيها حتة كويسة ينزلوا هما وتطلع أنت تكمل بيها؟" في إشارة إلى الرئيس المصري، وحملة الاعتقالات الواسعة التي تشنها السلطات المصرية على خلفية المظاهرات.

وكانت الشرطة القبرصية قد أبلغت المحكمة في لارنكا بأن المصري سيف الدين مصطفى، البالغ من العمر 58 عاماً، يواجه تهم الخطف، وخطف أشخاص بهدف أخذهم إلى وجهة مجهولة، والسلوك المتهور الذي ينطوي على تهديد، وكلها مخالفة لقانون مكافحة الإرهاب.

وقال مصطفى: إن هدفه من خطف الطائرة رؤية زوجته (قبرصية)، وأولاده الذين منعته السلطات المصرية من لقائهم على مدى سنوات.

وكان مصطفى قد طالب في أحد مطالبه، أثناء المفاوضات، ساعة وجود رهائن بالطائرة، بالإفراج عن عدد من المعتقلات السياسيات في مصر.

ووصفت السلطات القبرصية مصطفى بأنه "مضطرب نفسياً"، وأكدت أن القضية "لا علاقة لها بالإرهاب".

ومصطفى متهم بإرغام الطائرة على الهبوط في مطار لارنكا؛ عبر التهديد بتفجير حزام ناسف، تبين لاحقاً أنه مزيف.

وتقول السلطات: إن دوافعه شخصية، وتتصل بزوجته السابقة القبرصية التي لديه منها أولاد.

وأثار حادث الخطف توتراً على مدى ست ساعات في مطار لارنكا، وتسبب بإغلاقه ساعات.

وتم الإفراج سريعاً عن معظم الركاب، البالغ عددهم 55 شخصاً، كانوا على متن الطائرة التي كانت تقوم برحلة بين الإسكندرية والقاهرة.

مكة المكرمة