خامس محطات جولته الأفريقية.. أمير قطر في كوت ديفوار لأول مرة

خلال لقاء أمير قطر رئيس كوت ديفوار

خلال لقاء أمير قطر رئيس كوت ديفوار

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 23-12-2017 الساعة 08:22


بحث الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير دولة قطر، والحسن عبد الرحمن واتارا رئيس كوت ديفوار، التعاون المشترك وسبل مكافحة الإرهاب.

والتقى أميرُ قطر رئيسَ كوت ديفوار، خلال جلسة مباحثات رسمية بالقصر الرئاسي في مدينة أبيدجان، مساء الجمعة، عُقدت عقب وصوله إلى البلاد.

وقالت وكالة الأنباء القطرية: إنه تم "بحث سبل تعميق وتطوير علاقات البلدين، وآفاق التعاون، خاصة في مجالات الطاقة والبنية التحتية والسياحة وتعزيز فرص الاستثمار، لا سيما على مستوى القطاع الخاص".

وناقش الجانبان آخر مستجدات الساحتين الإقليمية والدولية، ووقَّعا اتفاقية خدمات جوية، ومذكرة تفاهم للتعاون في مجال الشباب، ومذكرة تفاهم للتعاون بمجال الرياضة، ومذكرة تفاهم للتعاون في مجال الثقافة.

وخلال اللقاء، أكد أمير قطر أهمية الزيارة في توطيد العلاقات بين البلدين في مختلف الأصعدة بما يصب في المصالح المشتركة للجانبين.

بدوره، رحّب واتارا بزيارة أمير قطر الأولى لكوت ديفوار، مؤكداً أن بلاده تعول عليها في الدفع بالتعاون بين البلدين نحو مختلف المجالات بما يحقق طموحات الشعبين الصديقين.

وأوضح أن موقف بلاده من الأزمة الخليجية متسق تماماً مع موقف الاتحاد الأفريقي الذي يدعم حلها بالحوار والطرق الدبلوماسية.

اقرأ أيضاً:

بالجولة الثالثة.. أمير قطر يحلق فوق الحصار نحو القارة السمراء

وفي وقت سابق من يوم الجمعة، عقد الزعيمان لقاء ثنائياً بحثا خلاله آخر المستجدات، خاصةً موقف الدولتين من بعض التحديات التي تواجه العالم، كالإرهاب وسبل مكافحته ووقف تمويله.

وكوت ديفوار، خامس محطات جولة أفريقية لأمير قطر تشمل 6 دول، بدأها الأربعاء بزيارة السنغال، ثم مالي، وبوركينا فاسو وغينيا، ويختتمها بزيارة غانا.

وتعد هذه ثاني جولة أفريقية لأمير قطر خلال العام الجاري، وثالث جولة خارجية له منذ بدء الأزمة الخليجية في يونيو الماضي.

وأعلنت كل من السعودية والإمارات والبحرين ومصر، في 5 يونيو الماضي، قطع علاقاتها مع قطر، بدعوى دعمها للإرهاب، وهو ما تنفيه الدوحة.

مكة المكرمة