خامنئي يتهم أعداء إيران بتأجيج الاحتجاجات

خامنئي: الأوضاع في بعض دول المنطقة مزرية

خامنئي: الأوضاع في بعض دول المنطقة مزرية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 02-01-2018 الساعة 16:29


اتهم المرشد الإيراني الأعلى، علي خامنئي، الثلاثاء، من وصفهم بـ"الأعداء" باستخدام المال والسلاح والسياسة وأجهزة المخابرات، لإثارة المشاكل في بلاده، في إشارة واضحة إلى موجة الاحتجاجات الشعبية التي تجتاح إيران.

وتعتبر هذه هي المرة الأولى التي يعلق فيها خامنئي على الأحداث الجارية ببلاده؛ إذ قال خلال لقاء له مع أُسر "شهداء" في طهران، الثلاثاء: إن "أعداء البلاد يستخدمون أدوات مختلفة مثل المال والسلاح والسياسة وأجهزة المخابرات" لإثارة مشاكل للدولة الإيرانية.

اقرأ أيضاً:

21 قتيلاً و450 معتقلاً منذ بدء الاحتجاجات في إيران

وأرجع المرشد الإيراني سبب "عدم نجاح الأعداء في إثارة المشاكل للدولة"، بحسب تعبيره، إلى "شجاعة وتضحيات" الشعب الإيراني.

وفي حين أفصح عن نيته إلقاء خطاب للإيرانيين في الموضوع، دون تحديد تاريخ لذلك، قال: "لو تمكن البعثيون من دخول إيران إبان الحرب مع العراق، لكان وضعها أسوأ مما هي عليه ليبيا وسوريا اليوم".

ولفت خامنئي إلى أن "الأوضاع في بعض دول المنطقة مزرية في غربي آسيا وشمالي أفريقيا".

وتشهد إيران، منذ الخميس الماضي، مظاهرات بدأت في مدينتي مشهد وكاشمر (شمال شرق)؛ احتجاجاً على غلاء المعيشة، وتحولت فيما بعد إلى مظاهرات مناهضة للنظام وامتدت لاحقاً لتشمل مناطق مختلفة، من بينها العاصمة طهران.

وانطلقت المظاهرات في البداية بـ3 مدن؛ احتجاجاً على ارتفاع الأسعار والفساد، وسياسات الحكومة التعسفية ضد الفقراء والمهمَّشين، ثم امتدت خلال أيام إلى أكثر من 100 مدينة وبلدة، وقد تخلل هذه الاحتجاجات أعمال عنف قتل خلالها 20 شخصاً واعتقل أكثر من 450 شخصاً، بحسب الإعلام المحلي.

وتفاوتت ردود الفعل الدولية على المظاهرات التي تشهدها إيران بين مؤيد صريح لها كالرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وآخرين أبدوا قدراً من الدبلوماسية في التعبير عن آرائهم، مثل وزير خارجية بريطانيا، ومسؤولة الشؤون الخارجية بالاتحاد الأوروبي.

واعتبر ترامب أن "زمن التغيير" حان في إيران، بعدما أكد في وقت سابق أن "الأنظمة القمعية لا يمكن أن تستمر إلى الأبد".

مكة المكرمة