خطاب ترامب يستعرض "انتصاراته" خارجياً و"معجزاته" داخلياً

اعتبر إيران فاسدة ومحادثات أفغانستان ناجحة
الرابط المختصرhttp://khaleej.online/LmpAV2

ترامب: أمريكا تصدت للنظام الراديكالي الإرهابي في إيران

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 06-02-2019 الساعة 08:52

ألقى الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، صباح الأربعاء، أمام أعضاء الكونغرس خطاب "حال الاتحاد"، الذي تطرق فيه إلى عدة قضايا داخلية وبعض القضايا الدولية.

وأتى في مقدمة ما تحدث عنه ترامب الجهود الأمريكية لمنع إيران من الحصول على السلاح النووي، كما تطرق إلى العلاقات مع روسيا وكوريا الشمالية، والمساعي الحالية للوصول إلى سلام في أفغانستان.

وقال ترامب إنه يجب اتخاذ سياسة خارجية تضع أمريكا "أولاً"، مشيراً إلى أنه مستعد للعمل مع أعضاء الكونغرس "لتحقيق أهدافنا، وإيجاد نظام للهجرة لضمان مستقبل الأمريكيين".

وعن أفغانستان، قال ترامب:"نبحث عن حل سياسي لإنهاء الصراع الطويل والدموي هناك"، مضيفاً: "إدارتي تُجري محادثات بنّاءة في أفغانستان مع عدد من الجماعات الأفغانيّة، بينها طالبان".

وبالتطرق للعلاقات مع إيران، وانسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي مع إيران، أوضح ترامب أن "إيران دكتاتورية فاسدة ولن تحصل على السلاح النووي"، مشدداً على أن "واشنطن لن تغلق أعينها عن نظام ينادي بالموت لأمريكا".

وأضاف أن أمريكا تصدت للنظام "الراديكالي الإرهابي" في إيران، مشدداً على أنه "لن نسمح لإيران بامتلاك السلاح النووي".

وعن سياسة الولايات المتحدة الأمريكية الخارجية، قال ترامب إنه عمل خلال السنتين الماضيتين على إعادة بناء الجيش، مشيراً إلى أن "الدول العظمى لا تخوض حروباً لا نهاية لها".

وتطرق إلى سحب القوات الأمريكية من سوريا وأفغانستان، حيث قال في إشارة إلى سوريا: "حان الوقت للترحيب بمحاربينا الشجعان في سوريا"، لافتاً إلى أن الولايات المتحدة الأمريكية ستستمر في العمل على "تدمير بقايا داعش".

أما عن انسحاب واشنطن من اتفاقية حظر الأسلحة النووية مع روسيا، فذكر أن "روسيا انتهكت مراراً بنود اتفاقية الصواريخ النووية المتوسطة".

وعن العلاقات مع كوريا الشمالية، أوضح أن علاقته جيدة بزعيمها، وأنه سيلتقيه مجدداً في فيتنام في الـ27 من شهر فبراير.

وحول تطورات الأزمة في فنزويلا، شدد ترامب على أنه يدعم السعي إلى الحرية في فنزويلا، كما أدان "سياسة مادورو الهمجية".

داخلياً.. "معجزة اقتصادية"!

وعن القضايا الداخلية قال الرئيس الأمريكي: "قضينا على برنامج أوباما للتأمين الصحي الذي لا يحظى بشعبية"، مؤكداً أن الولايات المتحدة تتصدر العالم حالياً في إنتاج النفط والغاز الطبيعي، وأنها تمر بـ"معجزة اقتصادية لا توقفها سوى الحروب والتحقيقات السخيفة"، في إشارة مباشرة منه إلى التحقيق في شأن التدخل الروسي بانتخابات الرئاسة التي فاز بها عام 2016.

كما شدد ترامب على أن بلاده ملتزمة بالتصدي للهجرة غير الشرعية والمخدرات، مضيفاً أنه أمر بنشر 3750 جندياً إضافياً على حدود الولايات المتحدة الجنوبية.

واستطرد: "نرحب بالمهاجرين القادمين إلينا بالطرق القانونية، المهاجرون النظاميون مرحب بهم لأنهم يعززون المجتمع الأمريكي".

وبشأن الجدار الحدودي مع المكسيك، جدد الرئيس الأمريكي تعهده في خطابه ببناء جدار عازل على حدود الولايات المتحدة مع المكسيك.

ويعدّ خطاب حالة الاتحاد تقليداً سنوياً في الولايات المتحدة، حيث يستعرض الرئيس أمام مجلسي النواب والشيوخ حالة البلاد على الصعيدين الداخلي والخارجي، ويقدم اقتراحاً لجدول أعمال تشريعي للسنة المقبلة.

مكة المكرمة