خطيبة خاشقجي ترفع دعوى قضائية ضد ولي العهد السعودي

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/b1q9A3

خطيبة الصحفي تطالب بالحصول على تعويضات

Linkedin
whatsapp
الأربعاء، 21-10-2020 الساعة 09:21

رفعت خديجة جنكيز، خطيبة الصحفي السعودي الراحل جمال خاشقجي، دعوى أمام محكمة فيدرالية أمريكية ضد ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان ومشتبه بهم آخرين في القضية بتهمة "القتل المروع".

وقالت جنكيز في بيان، يوم الثلاثاء: "موظفون في السفارة السعودية لدى واشنطن اجتذبوا خطيبها إلى القنصلية السعودية في تركيا عبر حيلة مفادها أن تركيا هي المكان الوحيد حيث يمكنه الحصول على الوثيقة المطلوبة لإتمام زواجهما".

وبحسب البيان، تستهدف الدعوى التي شارك فيها أيضاً مجموعة حقوقية أسسها خاشقجي باسم "الديمقراطية للعالم العربي الآن"، محمد بن سلمان وأكثر من 20 من كبار المسؤولين السعوديين.

وأشارت الدعوى المقدمة لمحكمة فيدرالية في واشنطن إلى أن "هذا الاتجاه الخاطئ والقاتل حصل في الولايات المتحدة، وكان جزءاً من مؤامرة أوسع كان يُفترض أن يكون لها تأثير مباشر على الأنشطة السياسية لخاشقجي في الولايات المتحدة".

في الوقت الذي أكّدت فيه جنكيز أنها "فقدت الحب والراحة والدعم المعنوي والعاطفة مع مقتل خاشقجي الذي عُقد قرانها عليه بانتظار إتمام زواجهما مدنياً".

كما لفت البيان إلى أن "خطيبة الصحفي تطالب بالحصول على تعويضات مقابل الأضرار الجسيمة التي سيتم تحديدها من قبل المحكمة".

وقتل خاشقجي في 2 أكتوبر 2018، داخل القنصلية السعودية بمدينة إسطنبول، في قضية هزت الرأي العام الدولي، خاصة أن صور ومقاطع فيديو أظهرت اشتراك مقربين من ولي العهد السعودي في عملية الاغتيال.

وبعد 18 يوماً من الإنكار وتقديم تفسيرات متضاربة للحادثة أعلنت الرياض مقتل خاشقجي إثر شجار مع أشخاص سعوديين، وتوقيف 18 مواطناً في إطار التحقيقات.

وفي 7 سبتمبر 2020، تراجعت محكمة سعودية بشكل نهائي عن أحكام الإعدام التي صدرت بحق مدانين في مقتل خاشقجي، مكتفية بسجن 8 أشخاص بأحكام متفاوتة بين 7 و10 و20 سنة، وغلق مسار القضية.

وبرأت المحكمة الجزائية بالرياض سعود القحطاني، وهو مستشار سابق بالديوان الملكي السعودي؛ لعدم توجيه تهم إليه، وأحمد عسيري، النائب السابق لرئيس الاستخبارات السعودية؛ لعدم ثبوت تهم عليه، ومحمد العتيبي القنصل السعودي السابق في إسطنبول؛ بعد أن أثبت وجوده خارج القنصلية ساعة وقوع الجريمة.

ولم تكشف السلطات السعودية عن مكان جثة خاشقجي، التي لم يعثر عليها حتى الآن، كما أنها لم توضح هوية المتعاون المحلي الذي ساعد الفريق الأمني السعودي في التخلص من الجثة التي تم تقطيعها.

مكة المكرمة