خطيب الأقصى لـ"الخليج أونلاين": "باب الرحمة" سيبقى مفتوحاً

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/LkXro9

المقدسيون تمكنوا من فتح باب مصلى باب الرحمة بعد 16 عاماً من إغلاقه

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 22-02-2019 الساعة 17:12

كشف رئيس الهيئة الإسلامية العليا في فلسطين، وخطيب المسجد الأقصى، بمدينة القدس المحتلة، الشيخ عكرمة صبري، أن مصلى باب الرحمة الذي فتحه المصلون اليوم بعد صلاة الجمعة، بعد إغلاق دام 16 عاماً، سيبقى مفتوحاً أمام المسلمين.

وأكد صبري في تصريح لـ"الخليج أونلاين" أن مصلى باب الرحمة بات تحت سيطرة دائرة الأوقاف الإسلامية بعد إغلاقه من قبل سلطات الاحتلال قبل 16 عاماً، وأصبح تحت تصرفها.

وتمكّن مصلون فلسطينيون، اليوم الجمعة، من فتح "باب الرحمة" في المسجد الأقصى وهي المرة الأولى منذ إغلاقه من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي عام 2003.

وقال صبري : "أبناء بيت المقدس قرروا إعادة فتح مصلى باب الرحمة، وهو جزء من المسجد الأقصى المبارك من الجهة الشرقية، وطال أمد الإغلاق منذ عام 2003، وكان الاحتلال مصمماً على منع المسلمين من الصلاة به، إلى أن شاءت إرادة الله حين تجمع المصلون وكسروا القفل وأدوا صلاة الجمعة فيه".

وبين صبري أن دائرة الأوقاف أغلقت مصلى باب الرحمة بعد فتحه من قبل المصلين، تمهيداً لتجهيزه للصلاة أمام المسلمين رغم وجود قرار إسرائيلي يحظر ذلك.

وأوضح خطيب المسجد الأقصى أن الأهمية التاريخية لمصلى باب الرحمة تعود إلى أيام القائد صلاح الدين الأيوبي، إضافة إلى حق المسلمين في جميع مرافق المسجد الأقصى، وهو واضح  "ولا مجال لليهود أن ينفذوا من خلاله".

ويقع باب الرحمة على بعد 200م جنوبي باب الأسباط في الجدار الشرقي للمسجد الأقصى، ويمثل جزءاً من السور الشرقي للبلدة القديمة، وهو من أقدم أبواب المسجد حيث إنه يعود للفترة الأموية بدلالة عناصره المعمارية والفنية.

وأغلقت سلطات الاحتلال باب الرحمة في 2003 بقرار من إحدى محاكمها، بدعوى وجود مؤسسة (دائرة الأوقاف) غير قانونية فيه، على حد تعبيرها.

مكة المكرمة