خلاف إسرائيلي ألماني حول إيران والقضية الفلسطينية

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/LRwAmj
المؤتمر الصحفي أظهر اختلافاً بين ألمانيا و"إسرائيل" حول إيران

المؤتمر الصحفي أظهر اختلافاً بين ألمانيا و"إسرائيل" حول إيران

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 04-10-2018 الساعة 17:29

أبرز المؤتمر الصحفي المشترك؛ لرئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، والمستشارة الألمانية، أنجيلا ميركل، خلافاً حول الاتفاق الدولي مع إيران، وخيار حل الدولتين للصراع الفلسطيني الإسرائيلي.

وقالت ميركل خلال مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، في القدس المحتلة، اليوم الخميس: "عبَّرتُ عن مخاوفنا بشأن سياسة الاستيطان التي تجعل من الصعب تطبيق حل الدولتين الذي هو الحل الأكثر حكمة للصراع".

وبشأن قانون القومية الإسرائيلي قالت ميركل: "ندعم الدولة اليهودية، ولكننا أيضاً نقول إن للأقليات حقوقاً"، في إشارة إلى المواطنين العرب في "إسرائيل".

وأضافت: "نحن على قناعة تامة ونتفق مع إسرائيل بقوة في موقفها بأنه ينبغي بذل كل الجهود لمنع إيران من حيازة سلاح نووي، لكننا لا نتّفق دوماً على السبيل لتحقيق هذا الهدف".

وأضافت: "الوجود العسكري الإيراني في سوريا ولبنان يمثّل خطراً على إسرائيل".

وكانت ميركل قد قالت في وقت سابق اليوم: إن "ألمانيا تختلف مع إسرائيل بشأن الموقف من الاتفاق الدولي مع إيران".

 

ومن جهته طالب نتنياهو المستشارة الألمانية بالانسحاب من الاتفاق الدولي مع إيران.

وقال نتنياهو: "ليس سراً أنني أعارض الاتفاق النووي الذي ضخّ مليارات الدولارات في أيدي الدولة الأكثر رعاية للإرهاب".

وأضاف: "الاتفاق النووي لن يُحسّن حياة الشعب الإيراني، ولكن سيعزّز آلات الحرب الإيرانية (..) العدوان الإيراني سيؤذيكم أيضاً".

وتوعّد نتنياهو باستمرار الهجمات الإسرائيلية على المواقع الإيرانية في سوريا، ومنع إيران من تحويل سوريا ولبنان إلى قاعدة لها.

واستدرك نتنياهو بالقول: إن "الاتفاق الإيراني فتح فرصاً في المنطقة تتمثّل في تحسين علاقة إسرائيل ببعض الدول العربية.

وأضاف: "العلاقات مع الدول العربية هي أقرب من أي وقت مضى، ويوجد تعاون جديد يفتح فرصاً هائلة في المنطقة".

واتّهم نتنياهو الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، بـ"خنق تدفّق الأموال إلى غزة، ما أدّى إلى تدهور الأوضاع فيها، ودفع حماس إلى تصعيد العنف على الحدود".

كذلك حذّر نتنياهو حماس من أنها "سترتكب خطأ كبيراً إذا هاجمت إسرائيل".

وقال: "ردّنا سيكون صعباً جداً، وإسرائيل ستقوم بكل ما هو ممكن للدفاع عن مواطنيها".

وامتنع نتنياهو عن إعلان تأييده لخيار "حل الدولتين"، أو التعبير عن دعمه للسلام مع الفلسطينيين.

مكة المكرمة