خلاف شديد بين واشنطن وموسكو حول "القوى النووية"

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/GwY4r8

وقع الاتفاق بين الروس والأمريكان عان 1987

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 01-02-2019 الساعة 09:40

أعلن مسؤلون أمريكيون، أمس الخميس، أن واشنطن ستعلق الالتزام بمعاهدة القوى النووية المتوسطة المدى مع روسيا؛ تبدأ بمدة ستة أشهر قد تفضي إلى الانسحاب الأمريكي من المعاهدة.

وذكر مسؤول أمريكي، طلب عدم ذكر اسمه، لوكالة "رويترز" أن بلاده "ستعلن التعليق"، فيما قال مسؤول آخر إن القرار الأمريكي "يمكن العدول عنه" إذا التزمت روسيا بالمعاهدة خلال أشهر التعليق الستة، وأضاف "وقتها سترفع أمريكا التعليق".

وترى واشنطن أن الصاروخ الروسي الجديد من طراز "نوفاتور 9إم 729" ينتهك المعاهدة التي تحظر على الجانبين نشر صواريخ برية قصيرة ومتوسطة المدى في أوروبا، بحسب الوكالة.

يشار إلى أن من غير الممكن أن تختار واشنطن عدم الانسحاب إذا التزمت موسكو بالمعاهدة في تلك الفترة.

ونفت موسكو انتهاك المعاهدة الموقعة في عام 1987، قائلة إن مدى الصاروخ يضعه خارج التزاماتها تجاه المعاهدة.

واتهمت روسيا الولايات المتحدة باختلاق أعذار واهية للانسحاب من المعاهدة على أي حال لتطوير صواريخ جديدة، ورفضت طلباً أمريكياً بتدمير الصاروخ الجديد.

ويرى مراقبون أن انهيار المعاهدة قد يقوض اتفاقيات أخرى بشأن الأسلحة، ويسرع بانهيار النظام العالمي الذي يستهدف منع انتشار الأسلحة النووية.

ويعد هذا الخلاف بين موسكو وواشنطن من أشد الخلافات السياسية بين الدولتين منذ نهاية الحرب الباردة عام 1991.

مكة المكرمة